الرئيسية - قصص سكس عربى - كان لازم انيك ابتسام وارمى فيها لبنى الفكره كانت منشط جنسى فى اللبانه

كان لازم انيك ابتسام وارمى فيها لبنى الفكره كانت منشط جنسى فى اللبانه

قصه سكس عربى متعدده الاجزء,اقر قصص سكس ,قصص سكس عربيه,قصص سكس متنوعه,قصص سكس مترجمه,قصص جنسه عربيه,قصص جنس عربى,قصص الكس العربى,قصص نسوانجى,قصص افلام عربيه,قصص جنسيه مثيره,نيك الازبار

الشخصيات
“نادر”بطل القصة
1. نادر رجل نسوانجي.
2. سهير بنت جارة عاقر.
3. سوزي الأرملة جارة.
4. بنت خالي بثينة وجارة. المسافر زوجها
5. أشرقت مغربية جارة.
6. إبتسام زوجة مسجون سياسي.
7. مريام زوجة البواب العذراء .
8. طنط ناريمان.
9. سهام بنت الجار تامر الجويني.
10. سالي إبنة جيراننا في العمارة التي أمامنا .
11. ألفت جارة وزوجة صديقي.
12. مدام فاتن و إبنتها هايدي
13. برلنتي عمتي.
14. چيهان خالتي المطلقة طلقة بائنة.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــ
الجزء الأول
1ـ رجل نسوانجيربما تتعجبون من تسميتي لهذه القصة برجل نسوانجي.. ربما لا يكون له علاقة بمسمى منتدانا نسوانجي الحبيب ..أو ربما يكون أحد أعضاء منتدانا منتدى نسوانجي أو ربما هو بطل قصتنا .. ولماذا نسوانجي بالذات؟؟؟. (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)

نسوانجي كلمة عامية تطلق على الرجل الذي يحب النساء بشكل مفرط ..و يفاخر بعشقه للنساء..و هو الذي يقال عنه”زير النساء”.. وله القدرة على عشق و إقامة علاقات مع العديد من الجنس الآخر وهو الذي يرغب أن يتزوج بأكثر من إمرأة أو الذي يحب أن يصادق أو يتعرف على أكثر من إمرأة في نفس الوقت و هو الذي يلفت نظره مفاتنها ويخرج مواطن الجمال وهو الذي شهوته تطغى على عقله عندما تقع عيناه على صيده!!

النسونجي يعمل على جذب النساء إليه بأي طريقة كانت فلديه اسلحة متعددة .. بالمغناطيس و هو يستخدم اسلحته بكل براعة و دقة و اتقان و يختار الوقت المناسب و السلاح المناسب لإصطياد فريسته التي يراها فاتنة تعريف ، وهو لبق امام فريسته.. يحسن اختيار العبارات التي تعمل على لفت انتباه فريسته و التي قد تأسرها بلحظة من اللحظات و ترى من خلالها ان هذا الرجل الذي يقف أمامها هو رجل و لا كل الرجال فيه أجمل و أبهى صفات الرجولة و التي تتمناها كل إمرأة ..يهتم كثيرا بمظهره و بلباسه و رائحته و ذقنه .. و يعمل جاهدا على ان يظهر بمظهر انيق و جذاب يخلو من العيوب .. و كيف لا و المظهر هو اهم سلاح و اول سلاح يلجأ إليه النسونجي … (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)
و فريسه النسونجي هي المرأة .. فهو ضعيف أمامها في البداية.. لكنه سرعان ما يزول ضعفه عندما تقع الفريسة بيده ،وبداية يكون كخاتم باصبعها .. يسكر معها من خمرة الحب و الهيام .. و يسيطر عليها ويجعلها عبدة في سلطانه !! و يمارس عليها طقوسه المعتاده في الصيد .

النسونجي رجل مثل كل الرجال .. قد يكون متعلم و مثقف و قد يكون جاهل او امي و قد يكون رجل ذو مركز و مكانة و قد يكون رجل عادي
و لكن الرجال على مختلف أنواعهم لديهم نقطة ضعف و هي المرأة .. يحتاجون لها بكل الظروف و االاحوال و الاوقات في حياتنا اليومية …

و من المتعارف عليه أن المرأة تفتش عمن يشعرها بأنها محبوبة ويعوض لها غياب شريكها ،أما الرجل فغالباً ما يفتش عن اللذة السهلة والخالية من المسئوليات والنزاعات..لذلك تكون خيانة الشريك هي «الطريقة المُثلى» لإعادة بناء الذات خارج الإلتزامات والمسئوليات وخارج إطار الثنائي الذي يحجّم الشخص ويقلل من ثقته بنفسه.. (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)

وعلم النفس ينظر إلى صفة «نسوانجي» التي يفاخر بها الرجل العربي بأن «دون جوان» هو الذي يستمر في التفتيش عن ذاته من خلال كل علاقة يقوم بها. وعندما يشبع غرائزه، يترك الضحية وراءه ليعود ويفتش عن أخرى تملأ له فراغه العاطفي. فهو غير قادر على الإرتباط والإكتفاء بإمرأة واحدة إذ أنه يرى في المرأة – الضحية تحقيقا لحلم لم يحقق في علاقته مع أمه. عندها يتأكد أنها ليست هي المطلوبة، فيعود ويكمل سلسلة مغامراته العاطفية.. هذا التكرار غير السليم والذي لا يمكن السيطرة عليه يضفي على حياة هذا النوع من الرجال معنى يؤكد له أنه موجود ومرغوب مهما تقدم سنّاً..

أعود لإسمي الإنساني “نادر” وليس الصفة “نسوانجي” بلغت من العمر ما يقارب الثلاثين ،ولم أتزوج قد يكون لعدم رغبتي بالزواج ، وقد يكون لإستطاعتي من إشباع حاجاتي الجنسية من النساء والذي عرفت طريقهن منذ كان عمري الحادية والعشرين .

أعيش مع والدي بشقتنا التي لم يعد فيها سوانا بعد زواج جميع أخواتي الذكور والإناث ربما كوني آخر العنقود كما يقولون ،وشقتنا هذه ببناية نمتلكها من خمسة أدوار وكل دور به أربعة شقق وبالعمارة سطوح شاسع به شقة من غرفتين و مجهزة للمعيشة كان يقطنها البواب هو وزوجته ،وقد تركنا ولم يشغلها أحد بعده ،ولقد أخذتها وجهزتها بغرفة نوم بإحدى الغرف والغرفة الثانية وضعت بها أنتريه ومكتبة للكتب وتلفاز والصالة جهزتها بغرفة سفرة بسيطة وأكاد أكون مقيم بها إقامة كاملة خاصة في فصل الصيف لأنها في الجهة البحرية وتُنعِشك بهوائها و والداي يعلمان بكرهي الشديد للحر فكانا يتركاني أبيت بها حتى ركبت بها جهاز تكييف ،وبالسطوح أيضا غرفة استأجرها أحد الجيران وجهزها لتربية الطيور و السطوح مجهز بحديقة كبيرة كالجنة و غنية بالنباتات والزهور المختلفة و مسقفة بتكعيبة خشبية تفترشها وتتدلى منها كرمة عنب كمتنفس وجلسة رائعة للاسترخاء والإستمتاع بالهواء العليل في فصل الصيف،وبها أيضا مناشر للغسيل لمن يرغب في نشر غسيله من السكان ،وبها حجرة كبيرة كانت حجرة غسيل بها بعض الكراكيب و بها باب بدون مفتاح. (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)………

من هو الرجل النسوانجي؟
ما هذه كل الشخصيات ؟
قصة مليئة بالأحداث…..

أنتظروني في الجزء الثاني

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ

الجزء الثاني
2. سهير بنت جارة عاقر مطلقة
وتبدأ تجربتي الأولى في الجنس ،من خلال سهير الفتاة المطلقة إبنة الجيران ذات العشرين ربيعا والتي تتمتع بجسد رائع و لديها من الشهوة الجنسية ما لا يستطيع أن يشبعها رجالات العالم ،و قد أحبتني وتذوقت معها طعم الجنس بجميع صوره من فموي وشرجي ومهبلي ، و جعلتني أعيش معها أروع سنوات المتعة الجنسية ،كان لها كس كوبيني مميز ،كس يستحق أن يرسم بجميع لوحات العالم و يوضع بمتاحف لا يعرض بها سوي كل ما هو فريد كان كسا سمينا منتفخا ذو شفرات مرسومة و بظر رقيق متوسط الحجم بشكل متناسق و بياض كسها و اختلاطه مع اللون الوردي يزيد الرغبة لديك بالتهام هذا الكس المميز . (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)

ولم أكن أنا من سعيت إلى سهير أو هي التي سعت إلي ،ولكن الصدفة البحتة هي من جمعتنا ،في يوم طلعت سهير على السطح والذي يوجد في أحد جوانبه حجرة لتربية الطيور سمح بها والدي لجيراننا في الدور الرابع ،وأخرجت ذكر للبط لتزغيته الذرة والفول وكانت متعودة أن تزغط طيورهم بتكعيبة الكرم لتتقي الحر وحرارة الشمس وابتغاء الستر عن أعين الجيران المتطفلين ، وكنت ساعتها جالسا بهذه التكعيبة أنهل من قصة رومانسية لأحد الكتاب العالميين وهيمان مع أحد قصص الحب ،ووجدتها تدخل علي الكرمة وتستأذني في تزغيط ذكر البط على أرضية التكعيبة ولم أمانع .
قلت: تفضلي .
قالت: أنا آسفة سأقطع عليك خلوتك .
قلت: لا داعي للأسف ،فأنت أختي .
قالت: أختك “بإستغراب”
قلت: هل حدث مني خطأ؟ (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)
قالت: لأ..يا حبيبي إحنا صحاب منذ الطفولة وحضرت فرحي لما عملناه فوق السطوح ،يعني إحنا صحاب
قلت: أكيد يا صاحبتي .
قالت: عرفت بطلاقي؟
قلت: مش معقول !!دا إنت ما كملتيش سنتين!!
قالت: الوسخ طلقني عشان ما ليش في الحَبَل “الحمل”و رجعت لبيتنا مع ماما وبابا .
قلت: منورانا يا سهير ، كانت تلبس چيبة قصيرة فوق الركبة ثم جلست على الأرض وأخذت الدكر تحت وركها بعد أن عرت ساقها وأخذت تزغط فيه ،فتركت ما في يدي لأتفرج عليها . (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)
فقالت: بتبحلق في إيه؟
قلت: أول مرة في حياتي أرى هذا المشهد ،وما خبّيش عليكم قميصها كان محصورا فوق فخذيها الناصعتان البياض وظاهرا من تحته كلوتها الأصفر المنفوخ ،وكانت تفتح ما بين منقاري الذكر وتقذف بحبات الذرة والفول ،ثم تضم منقاريه بقبضة أحد يديها وباليد الأخرى تدلك الحبوب من على رقبته لتنزل من زوره لحوصلته ،وكأنها تدلك زوبرا ،فتهجيت على منظرها وعلى طريقة دلكها لرقبة الدكر ،وجدتها تنظر إلي و…..
قالت: اية رأيك في الدكر ده بيدلع كتير تحتي تحب تكون زيه؟ انتفخ زوبرى وتصلب (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم).
قلت: لها يا ريت ،وبعد أن إنتهت من تزغيط الدكر أطلقته ليذهب لعشته ثم ذهبت وراءه وأقفلت باب الغرفة وعادت لي .

ووجدتها تجلس بجانبي وتلف ذراعها على رقبتي وتقترب بوجهها من وجهي وأصبحت عيناها في عيني وفمها قريب من فمي وتقابلت الشفاه ،وأخذتها في قبلة طويلة ثم حولتها لقبلات فرنسية مص ولحس وإدخال لسان كل منا في فم الآخر ،ووجدت يدها تتجه لزوبري من فوق الشورت وهي تتحسسه وتحاول أن تحتويه .
قلت:الأفضل أن ندخل شقتي .
قالت: يا لهوي وهي تتغنج .
قالت: كفاية كدة عليك وقامت لتخرج مسكت من يدها
قلت: إنت مش وعدتيني؟ (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)
قالت: وعدتك بإيه؟
قلت: لما كنت بتزغطي الدكر .
قالت: أنا خايفة حد يشوفنا .
قلت: ماحدش هيْحس بينا (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)
قالت: حاضر بس بسرعة مش عاوزة أتأخر عليهم تحت يستعوؤني ،وسبقتها للحجرة وجاءت ورائي ،وارتمت في أحضاني، ووجدت فمها داخل فمي، و هي تضغط بفخذها على زوبري وتحركه بيدها وعدلت من وضعها حتى جلست فوقه فمددت يدي إلى خصرها وجذبتها إليّ وخلعت لها چيبتها ثم السونتيانة ، لتنطلق بزازها أحراراً أمامي، فانحنيت على صدرها وفتحت فمي لحلمات بزازها أرضعهما حتى علت تأوهاتها، فرجعت إلى الخلف وجذبت شورتي ثم بوكسري ، ليقف أمامها زوبري شامخاً
قالت: بصوت مبحوح يا حبيبي تعالى عشان أدلعك وأدخلته في فمها وكانت تمصه وتعضه بشفايفها المولعة ،وأخذت تلحسه بلسانها من تحت لفوق، وتشمل بهذا اللحس خصواتي، وتضع يدها بين أفخاذي لتفتحهما وتدلك بيدها أسفل خصواتي وإلى الآن لم تدخله في فمها بل تقوم بلحسه فقط، وأنفاسها تلهبه بحرارتها، وبعدها أخذت تملس عليه بشفتاها وتبلله بلعابها، وترتفع بفمها إلى رأسه وتداعبه بلسانها ثم تنخفض بشفتاها إلى خصواتي وما أسفلها، وأنا سرحت في عالم آخر، واستفقت على صوتها
قالت: إيه رأيك مبسوط ؟ ، حد يعرف يعمل لك كده غيري ؟. (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)
قلت:أنا في عالم آخر، لا يمكن حتى أن أتخيل هذه المتعة
قالت: ولسة.. أمّال لما تنيكني وتتذوق طعم كسي هتقول إيه؟!
قالت: تعرف إني عملت كل الحيل عشان تنيكني ،و لم أعد أتحمل فمنذ سنتين لم يمسني رجل ،وأنت اليوم أشعلت في كسي النار .
قلت:على فكرة من ساعة ما شوفتك وأنا باتمنى أنيكك ،وعلى فكرة من أجمل ما فيكي طيزك وبزازك..

ونامت سهير على ظهرها بعد أن نزعت كلوتها ،ووضعت تحت طيزها وسادة لترفع بها نفسها ودخلت بين فخذيها المنثنيان من الركبة ودخلت بجسدي على جسدها ،واقتربت من فمها لأطبع عليه قبلة ثم نزلت بالتقبيل واللحس على رقبتها ثم نزلت على ثدييها بالتحسيس ثم إلتقمت حلمتيها الإثنتين في فمي أمصهما وأعضهما وهي تتأوه وتتوحوح ،ثم نزلت بفمي على سوتها باللحس والتحسيس حتى وصلت لعانتها ثم طلعت بفمي لأعلى فخذيها حتى وصلت لأسفلهم عند ملتقى الفخذين ونظرت لكسها ما أحلاه وأجمله أهذا هو من يفجر شهوتي ويسيل له لبني ؟أهذا هو من سيحتوي زوبري ويمتعه ؟أهذا هو من سيتراقص بداخله زوبري ويعيث فيه يمنة ويسرى وطلوعا ونزولا؟أهذا هو الدُرّة ؟ما أحلا شفرتاه الكبيرتان وشفتاه الصغيران المنتهيان بزوبر صغير!!كزوبر طفل صغير أهذا هو البظر؟ (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)..أهو العضو الجنسي الرئيسي للمرأة؟وهل من خلاله حقا يكمن سر الشبق والرعشة والهزة ؟،نعم فهو العضو الجنسي الرئيسي للمرأة ،ليس ذلك فقط , و إنما عدد الأعصاب الجنسية في هذا البظر (الصغير) يعادل ضعف الأعصاب الجنسية في زوبر الرجل !! مما يدل على أهمية هذا العضو في المرأة و حساسيته للمثيرات الجنسية !!في حين أن عدد الأعصاب الجنسية في المهبل يعادل النصف تقريبا بالمقارنة مع تلك الموجودة في البظر ! ويتميز هذا العضو باحتوائه على العديد من النهايات العصبية القابلة للإستثارة والتهييج، لذلك هو أكثر الأعضاء حساسية عند المرأة، فعند حدوث الإثارة الجنسية يندفع الدم من خلال الأنسجة الموجودة في البظر فيتمدد ويزداد طوله حوالي مرة ونصف من طوله وهو مرتخي. (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)
ولكنه على عكس الزوبر يميل إلى الاختفاء إلى الداخل في حالة انتصابه ، ويكون حساسا ً جدا ً للمس و يختلف شكل البظر وحجمه من فتاة لأخرى ،
تقول الدكتورة جود كوتر أخصائية العلاج الجنسي و النفسي ، موجهة خطابها إلى نساء كنيسة : ” إن الرب يحب أن نحصل على نشوة جنسية كاملة ، كيف أعرف ذلك ؟ لأنه أعطانا البظر الذي وظيفته الرئيسية هو اللذة الجنسية فقط ، حيث أنه لا وظيفة أخرى له “(حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم).
أعذروني في سرحاني فالنظر للكس فيه متعة ، المهم ،ضغطت بأصعبين على منطقة ما فوق البظر التي تعلوه مباشرة وسحبت أصابعي سريعا مما جعله بارز وبشكل واضح ..وبمزيد من الضغط أصبحت ترفع حوضها لأعلى ثم أخذت أدلكه بحركة دائرية بين طرفي أصابعي ثم نزلت لملامسة الشفرين وفركهم لأعلى وأسفل ،ثم نزلت بلساني ألحس وأشفط الشفرين وأطلع على البظر باللحس والشفط وهي ترتفع بحوضها لأعلى من الشهوة ،حتى جاءتها رعشة شديدة إنتفضت منها سهير ،ووجدتها تبكي و… (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)
قالت: موتّني وجبت لي شهوتي أح..أه..آه.. ونزل عسلها منها ..إرحمني نكني في كسي إنت عذبتني عاوزاه في كسي..أرجوك دخله ..دخل زوبرك في كسي.. دا محروم بقاله سنتين ما دخلوش زوبر .
ومسكت زوبري وأخذت أدلك به بظرها وأنزل به على شفرتيها وأدخل رأسه بينهما وأفرشه بقوة على بظرها وشفايف كسها حتى جاءتها رعشة أخرى ..ووجدتها تترجاني
قالت: إعمل معروف كسي بيحرقني .. (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)…
رفعت ساقيها على كتفاي ومسكت زوبري بيدي ودعكت رأسه في كسها برفق ، ثم حاولت أن أدخله في فتحة مهبلها ووجدت صعوبة شديدة في إدخاله
قلت: لها كسك ضيَّق أوي..
قالت:عدم دخول الزوبر لمدة كبيرة لكس متعود على الزوبر،بيخلليه ضيّق ،بالراحة علي إعمل معروف كمان زوبرك كبير وممكن يعمل لي نزيف
قلت: وما العمل؟ (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)…
قالت: مرر راسه بين شفايف كسي لغاية ما يغرق من سوايله اللزجة اللي هتسهل عملية الإيلاج وساعة ما أقولك دخله تدخله ..
قلت: حاضر وأخذت أحرك رأس زوبري بين شفراتها وأدخل الرأس لفتحة مهبلها حتى تمكنت الرأس من المرور لفتحة مهبلها فصرخت
أح..أح..آه..بالراحة..
ثم توقفت ورأس زوبري داخل مهبلها ، وأحسست بكسها يبتل وينفرج قليلا ويتيح فرصة دخول زوبري أكثر، لم أتمالك نفسي فتركت يدي و رحت دافع بحوضي للأمام حتى دخل زوبري لمنتصفه بالراحة خالص..ثم دفعت بنفسي مرة أخرى حتى أحسست بخصواتي تصتضم بشفرتيها فعلمت بأن زوبري قد إنحشر في كسها حتى البيضان(الخصوات) ، وبدأت في إدخال زوبري وإخراجه من كسها وظللت انيك…انيك….انيك….انيك كسها وذدت من سرعة الإدخال والإخراج و السرير يصدر أزيزا نتيجة لحركة النيك السريعة وأيضا خبط خصواتي بشفرتي كسها كان يصدر صوتا مثل طق..طق..طق .. و سهير تتأوه وتتأوه (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)…
قالت: أه..آه..أه…أه..أحّيه.. إنت فشختني نيك، حرام عليك…آه…آه.. زوبرك كبير أوي دا دخل رحمي وأحسست بإقتراب شهوتي فأخذت أتأوه ووجدتها تتجاوب معي وأحسست بقبضات عضلات مهبلها على زوبري بشدة فصرخت وصرخت معي لنخرج معا شهوتنا برعشة ورجفة شديدة لكل منا… وأنزلت ساقيها وإرتميت بجانبها على السرير ،ولم نأخذ أكثر من نصف ساعة ..ووجدتها ترتدي ملابسها الداخلية وتلبس چيبتها القصيرة ..
قالت: أنا كل يوم بأكون في الميعاد ده عشان أزغط البط ..إنت أطفأت شهوتي وهيجاني أنا كنت مشتاقة للزوبر وزبرك مش أي زوبر ..واعتبرني زوجتك وأنا مش حقدر أستغنى عنك تاني وهكون ليك وحدك ونفسي أجرب معاك نيك الطيز ..أنا مجربتوش قبل كدة ..
قلت: لها عيني اللإثنين..ونزلت وتركتني.. (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)..
وحضرت تاني يوم في نفس الميعاد وكنت جالسا بشقتي وفتحت ودخلت علي ..
قالت: أنا جايبة معايا چيل ،عشان يسهل عملية النيك في الطيز ،وكمان دخلت الحمام عندنا وعملت حقنة شرجية حتي نظفت نفسي تماما وأصبحت طيزي جاهزة لنيك نظيف (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)ثم طلبت منها أن تمتعني بأجمل نيك ساخن ممكن لينسيني النيكة السابقة ،وتجردنا من ملابسنا بعد أن أغلقت باب الشقة بإحكام ،وبدأت تلحس زوبري بطريقة مغرية وهي تنظر إلي وتخرج لسانها وأنا جد منتشي و زوبري منتصب إلى سرتي ثم أدخلت زبي في فمها حتى البلعوم وبعد ذلك قابلتني بظهرها وأنا جالس على الكرسي وأدخلت زوبري بين فلقتي طيزها وصارت تتحرك حركات دائرية ،وبعدها طلبت منها تنام على بطنها، وجلست امتطيها بالعكس بحيث يكون وجهي ناحية طيزها، ودفنت وجهي بين أفخاذها الرائعة، وأنا ألحس لها فتحة طيزها، وهي فشخت رجليها على الآخر ووضعت كلتا يديها تحت كسها لترفع نفسها قليلاً، وكنت ألحس فتحة طيزها ويدي تلعب في كسها من الخلف، وكنت تقريباً بنيكها بلساني حتى شعرت بانقباضاتها السريعة، فعرفت أنها تذوقت طعم الشهوة الشرجية، فأسرعت ووضعت إصبعي بداخل طيزها ليدلك في فتحتها بهدوء ونعومة وبحركات مختلفة وأدخله قليلاً ثم أخرجه مرة أخرى حتى شعرت بأنها بدأت تتبلل، فوضعت الإصبع الثاني بعد دهنهما بالچيل وكنت أباعد بينهما وهما داخل طيزها لتتسع الفتحة، واستمريت على(حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم) هذا المنوال حتى تمكنت من إدخال كامل الإصبعين معاً دون أن تشعر بأي ألم، فعاودت لحسها مرة أخرى لأبللها بلعابي، ثم انتقلت إلى الجهة الخلفية ورفعت خصرها قليلاً وأمسكت زبي ودهنته بالچيل ثم دهنت صباعي وأدخلته بفتحتها ثم وضعت زوبري على فتحة طيزها وأنا أدفعه بكل رفق، وطلبت منها أن تدفع مؤخرتها باتجاهي في نفس الوقت، حتى انزلقت رأسه كاملة داخلها، فتركتها على حافة طيزها ولم ادخلها إلى العمق، وجذبتها بحرص حتى لا تخرج وأدخلتها مرة أخرى، لتزداد الفتحة اتساعاً، وهي تقول أي أي أي أي بالراحة قلت صدقيني ده بالراحة خالص.. ثم بدأت اضغط بزوبري ليدخل قليلاً ثم أسحبه للحافة مرة أخرى، وفي كل مرة يزداد عمقاً، وهي تزداد حرارة، وشعرت بأنها تقبض على زوبري بكل عضلات شرجها القوية المشدودة
فسألتها: حلو….؟ ولم ترد… (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)
فسألتها مرة أخرى: حلو النيك في الطيز؟
فقالت: يا لهوي دي متعة تانية بس مش أحلى من الكس.. دي نيكة ..عمري ما جربتها بتوجع بس حلووووووووووة ، وشهوتها قوية، بتهز كياني.. حبيبي نيكني كل يوم من طيزي.. (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)
قلت: لها أنا مش هأحاول أن أقذف في طيزك لبني عشان نبعد عن مشاكل المني في الطيز
وأخرجت زوبري من فتحة طيزها عندما أحسست بقرب القذف ،ثم نيمتها على ظهرها وطلعت فوقها وأدخلت زوبري بين ثدييها وطلبت منها أن تضمهما ثم أخذت أحرك زوبري دخولا وخروجا حتى قذفت بلبني..

قالت: ممكن تنيكني في كسي؟ (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)
قلت: أكيد ..بس محتاج أن تعيدي لزوبري إنتصابه .
قالت: أكيد ،ثم بعد أن إستطاعت من أن تجعل زوبري ينتصب طلبت مني ،وضعية الفارسة ،ونمت على ظهري ممددا لساقاي وطلعت فوقي وأعطتني ظهرها و ساقيها منحنيتان إلى الخلف ثم مسكت بزوبري وأخذت تدعك رأسه على بظرها وشفرتيها حتي أخرجت سوائلها اللزجة ثم أدخلت الرأس بالراحة ثم أسندت ذراعيها على فخذاي وأخذت تحرك طيزها صعودا وهبوطا ببطيء حتي دخل زوبري كله بكسها ثم زادت السرعة وعلا صوت اصطدام شفرتيها بخصيتاي وعندما قاربت على الإنزال سحبت ساقاي إلى تحت جسمها .. وزوبري لا يزال في كسها ولا زالت تتمرجح فوقي ..وحضنتها من الخلف ..ودفعتها للأمام بحيث أصبحنا في وضعية الجماع الفرنسي(حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم) ..وتركت لي العنان في الضغط على مؤخرتها دافعا بمهبلها للأمام وساحبا إياه للخلف .. حتى قذفت في كسها .. وبهذا تكون هذه النيكة قد أدت مفعولها من ناحية وضعية الفارسة والتي تثير منطقة البظر والچي سبوت بشدة .. ووضعية الجماع الفرنسي ستكمل المهم بإثارة المهبل من الجهة الأخرى. (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)..

أحسست بمتعة شديدة جدا من النيك في الكس والطيز وحلاوته عندما تذوقت كس سهير الصافي أحسست بحلاوة النيك الساخن مع جسمها المثير وحرارتها أثناء النيك حيث كانت تحب الزوبر كثيرا وتستحمل كل أوجاعه في كسها وكان بالفعل نيك ساخن ولذيذ في كسها الدافئ واللزج كثيرا أثناء دخول الزوبر وخروجه فيه.كانت سهير تثيرني في الفراش وقد بقيت معها خمس سنوات(حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم) وأنا أمارس معها نيك ساخن بكل وضعيات النيك التي اعشقها وتعشقها .كنت ارضع حلمات بزازها بشهوة عالية ثم أضع زوبري بين بزازها الناعمة وبعد ذلك أنوع النيك الساخن بين الكس والطيز واستمر في تغيير الوضعيات وفي الأخير لا اسحب زوبري وأقذف داخل مهبلها بعد نيك ساخن ومتعة الكس الصافي الذي تتمتع به سهير.وكان إثناء اشتداد الشهوة تارة أكون فوقها انيكها وتارة (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)تكون فوقي وهي تصعد وتنزل فوق زبي بكسها أو طيزها المثيرة وأحيانا نكون على الجنب أو وضعية النيك الفرنساوي والفارسة وكلها وضعيات نيك ساخن ومثير ولا يمكن أن أفضل وضعية على أخرى من شدة إعجابي بكل ما كنا نمارس أثناء النيك الساخن .
(حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)
هل إنتهي النيك في السطوح بالطبع لأ!!!كانت هناك جارات أخرى ممن يأتون لنشر غسيلهم في السطوح أو لأغراض أخرى!!!!!!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ

الجزء الثالث
3ـ سوزي الأرملة جارة(حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)
ذات مرة وقفت أطل على المنْوَرْ من على السطوح وكانت الساعة تقترب من الرابعة بعد الظهر ،وطبعا كنت كاشف الحمامات من خلال نوافذها المطلة على المنْوَر ،وأُفاجأ بأن نافذة حمام إحدى شقق الدور الأخير مفتوحة على مصراعيها ،و مدام سوزي الأرملة التي تقطنها والمتوفى عنها زوجها منذ ما يقرب من سنتين تقريبا ،و قد تركها وهي في الثامنة والثلاثين من عمرها ،و رفضت الزواج من بعده وهي في قمة شبابها و مضحية برغبتها الجنسية معتقدة أنها دفنت مع زوجها ،لتقوم على رعاية أولادها الثلاثة والذي أكبرهم في الثانية عشر من عمره .

وأنا على يقين من أن الرغبة الجنسية عند من جرب الجنس وخاصة النساء والتي حُرِمت عُنوة منه وفجأة ،لابد وأن ينفجر من داخلها ويخرج صداه منها في لحظة اختلائها بنفسها خاصة إذا كانت شهوانية و شبقة ومتعودة على الجنس مع زوج مدمن جنس ،و قدْ تكُونْ الأنثى العانس أوفـرُ حَظاً مِنَ تلكَ المطلقة أو الأرملة ؛ ليسَ لأنهَا لمْ تتزوَّجْ فـَحَسبْ ! بَلْ لأنهَا لمْ تتلذذ بـنشوَة الجماع مَعَ الزَّوج كَمَا هُوَ الحال مَعَ غيرِهَا مِنَ المطلقات والأرامل اللاتِي مَارَسنَهُ مَعَ أزواجهن ثُمَّ فقدُنهن!!ولا يخفى عَلى أحد بأنَّ الأنثى التِي تفقِدْ زوجَهَا لفترَة وَجيزة ( بَعِيدَا عَن المطلقة أو الأرملة ) فإنِّهَا تُصاب باضطرابات جنسيّه لا حدُودَ لهَا !ناهِيك عَن ضمُور وَصِغرْ ( العُضو المِهبَلِي ) لديها !وَهَذا ما يَجعلُنِي أجزِم بأنَّ المطلقة أو الأرملة هما في حالٍ أشدُّ مِن هَذا وذاك, فـقد يزداد الشعُور الجنسِي لديها بمُجرَّد الاحتكاك في أيّ مكان مِن جسمهَا ،ومما لاشك في أن الرغبة الجنسية هي رغبة جياشة يصعب السيطرة عليها ،
وقد وجد علماء الجنس والعلاقات الزوجية أن المطلقات والأرامل تتزايدْ العاطفة والإحساس والحنان والاشتياق لديهِنّ عِندَ مواجهة أيّ مَوقف كَان نتيجة
حرمانهن الجنسي ،وَقدْ يَراه البَعض مِن زاويةٍ أخرَى أقلُّ ضرراً ( وَإنْ كُنتُ أراها دبلوماسية نوعَاً مَا )عِندمَا يَعتبرُون المطلقة ولأرمله لا تفكِّران كَثيراً بـالجنس, نظرَاً لانشغالهما بـتربيَة أطفالهما وَأنَّ انشغالاتهما تزداد فورَ طلاقِ أوْ وفاة الزوْجِ ! ،وَلكن تلك التراجيديا سُرعان ما تزول إذ أنَ بعض المطلقات أو الأرامل ليسَ لدِيهِن أطفالا يُشغلُونَ أوقاتهم بَعِيدَاً عَنْ التفكِير بالجنس وَالتلذذ بهِ وإشباع غرائزهن الجنسية المَفطورُونَ عَليهَا ..مِن هُنا قد تَلجأ العَديد مِن المطلقات والأرامل إلى العادة السرية, كَحلُول قسرية ( يَرَونهَا هَكَذا) ,وَمِن هَذا المُنطلق قد تكُونُ نظرَة المُجتمَع للمطلقات والأرمل مختلفة, ( وَإن كانت نظرَة غير صحيحة ) , إلا أنهَا قدْ ساَدت مجتمعاتنا وَطغتْ عَليهَا ! .

ولأثبت لكم ذلك تعالوا أنظروا معي من سور السطوح ،و طبعا الحمام كله من أوله لآخره مكشوف بوضوح لا لبس فيه،أنظروا عليها من بداية دخولها
،فبداية دخلت الحمام وهي مرتدية قميص نوم قصير بدون أكمام ومربوط من عند كتفيها بشريط رفيع ،ثم قفلت الباب وفكت الشريط ورفعت القميص من على جسدها ، سوف تتفاجأوا….. بأنها لا ترتدي كيلوت أو سنوتيان ،خلاص إنت وهو مع السلامة وطريق السلامة يا شربات!!،دي جارتي وأنا أولى بيها منكم!!!يا للهول إيه الجسم ده وحلاوته ،ما كُنتش متخيّل إن جسمها بالجمال ده بعد ما رأيت جسمها بالكامل ،وإيه !!!!!شفت بزازها الجميلة قوى والمشدودة بدون ترهل والحلمات الطويلة النافرة من رضاعات سابقة من أولادها وزوجها ،و العانة و الكس اللتان يعلوهما شعر كثيف ،والجسد الأبيض الجميل ،و الطيز المكوّرة البيضاء ،و لم أتحمل هذا المنظر فكريا وأول ما تجاوب في جسمي هو زوبرى الذي انتصب بشدة على هذا المشهد ومن لهفته وشبقه كان هيقطع بوكسري الذي تحت شورتي ، ودي أول مرة أشوف فيها جسد هذه الأرملة العاري ،(حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)..

لقد وقفت مدام سوزي على الحوض ،وأخذت من الباترينة ذات المرآة الموضوع فوق الحوض مقصا صغيرا وماكينة حلاقة وأنبوبة معجون حلاقة وفرشاة حلاقة وكأس نحاسي ملأته بالماء ، ثم وقفت أمام قاعدة التواليت ورفعت أحد ساقيها و وضعت قدمها عليها ومسكت بالمقص وأخذت تقصر في شعر عانتها وكسها طبعا مش كل التفاصيل واضحة أمامي!! ،ولمت الشعر من على الأرضية ثم قذفت به بالقاعدة وشدت عليه السيفون(صندوق الطرد) ،ثم جلست على القاعدة ثم دهنت عانتها وكسها من المعجون ومسكت بماكينة الحلاقة لتنظف الباقي من الشعر ثم مررت الفرشاة المبلولة بالماء على المنطقة المراد حلقها وأخذت تحركها من أعلى لأسفل وكأنها تفرش كسها للمتعة ،حتى ظهرت الرغاوي ومسكت الماكينة وقامت بعمل اللازم على الوجه الأكمل ،ثم قامت ومسكت شطاف الماء وأخذت ترش به على عانتها وكسها و تدعدك فيهما ، وأنا هموت من الهيجان ثم ذهبت للدوش ،و فجأة وأنا منهمك في المشاهدة ودماغي مركزة جامد قوي فيما أرى ،إلا والست سوزي قد رأتني أحدق فيما تفعل وتسمرت مكاني من هول المفاجأة التي لم أكن أتوقعها إطلاقا فإرتبكت.. وارتبكت أنا كذلك وانصرفت مسرعا من على سور السطوح وكلمح البصر دخلت لشقتي (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)،وأنا أندب حظي لأنها رأتني .

وبعد مدة قد تكون يومان أو أكثر لا أتذكر ،توجهت لنفس المكان الذي كنت أنظر منه من على السور بالسطوح على مدام سوزي !!وقد شدتني غريزتي الذكورية لمغناطيسية الأنثى المتمثلة في المدام سوزي ،بالرغم من عدم إنقطاعي يوما عن ممارسة الجنس المهبلي والفموي والشرجي مع سهير بنت جاري العاقر المطلقة ،بل أن من فُجري وفُجر سهير كنا نمارس مرتان في اليوم الواحد ،مرة عندما تأتي في التاسعة صباحا لتعطي وجبة تزغيط للبطة والمرة ألأخرى عندما تأتي في السابعة مساءا لتعطيها الوجبة الثانية ،وفي يوم كانت سهير شرقانة قوي وكسها بياكلها ومحروَقَة ،وجدتها تتصل بي الساعة العاشرة ليلا لتستأذني في الصعود ،قلت لها خير ؟قالت :كسي بياكلني وشرقانة ومشتاقة لزبك ،قلت: ما أنا النهاردة يا شرموطة يا متناكة مدِّيلك الوجبتين ،قالت دولم بتوع البطة !!! لكن وحياتك يا حبيبي بعد ما قرأت قصة سكس من نسوانجي هيجتني خالص ورحت متصلة بيك!!قلت:إسمها إيه القصة؟قالت: إسمها يا حبيبي الصياد ،كاتبها يا خويا محبوب نسوانجي قلت لها إنت وصلت لنسوانجي قالت دا منتدايا المفضل قلت لها:وأنا كمان.. بس اللي إنت قولتيه دا لقب !!لكن دا إسمه الحركي “ملك المُزة”،قلت عاوزك كمان تقرئي لخبير نسوانجي إسمه شوفوني هتأطّعي كسك من الدعك!!قالت: يا مامي ..إيه ما ترد عليَّ أطلعلك دلوقتي قلت لها تنوري وعشان خاطر عيون ملك المزة !!! ،قلت أنا نايكها اليوم مرتان ونزلت لبني فيها أربعة مرات مرتان في الكس ومرتان في طيز ،وجاءت في موعدها وقلعت ملابسها بمجرد دخولها دون أندرها قلت لها مستعجلة على القلع ليه؟ ،قالت دلوقت تعرف ثم قامت بتجريدي من جميع ملابسي ونحن مازلنا بخارج غرفة النوم ،قلت :طريق جديدة للنيك ؟قالت: لا ولكن معايا دهان و حبّاية للزوبر لتطويل الجماع والمحافظة على الإنتصاب وتأخير القذف وعاوزة أدهن زبك بإيدي ،وبعد ربع ساعة ممكن تدخل زوبرك بس البرشامة عاوزة ساعة عشان تشتغل ،وعشان أنا عارفة مقدار المجهود اللي بيبذله الراجل منكم وتأثيره على الإنتصاب وأنا مش عاوزة زبك يرتخي وعاوزاك تنيكني بعدة طرق في كسي ،وجايبة معايا سي دي عليه أكثر من عشر طرق للنيك ،قلت: إنت قاعدة معايا للصبح ولَّإ إيه؟قالت وحياتك كل طرق النيك حتعملها في نيكة واحدة وبزوبر واحد يعني كدة قول القذف مش هيكون قبل ساعة وكمان لو قذفت زوبرك مش هينام ولا هيتهد ،يعني هتبقى زي الحصان ،وفعلا يوميها الشرموطة هدت حيلي ونزلت شقتهم يوميها الساعة 11ليلا وفعلا كانت معركة نيك ونفذت كل اللي كان على السي دي.

أرجع للمدام سوزي …
وقفت نفس الوقفة ونافذة حمام مدام سوزي مفتوحة ولم تغلقها ،وأخذت حذري بالكامل ،ما هذا ؟ دي عاوزاني أشوفها مرة ثانية و لّا إيه؟ولّا عاوزة تقفشني متلبس بالفُرجة عليها!! أنا مش مصدق اللي بأشوفه مع الست دي!!!دي فاجرة وعاهرة أوي !!مش معقول اللي بأشوفه ده !!! أول مرة أشوفه في حياتي!!!صحيح بأشوفه في أفلام البرنو والسكس ،لكن واحدة مصرية بقول عليها محترمة …تعمل كدة !!يا ريت أعرف أصورها !!أنتم مش هتصدقو يا جماعة !!الوِليّة رفعت رأسها على فوق !!ولكنني في الوقت المناسب سحبت نفسي فلم تراني !!،ووجدتني العب لعبة القط والفأر معها!! ،أخذت أتسحب ثم رجعت لموقع المشاهدة والغريب أنها لم تقفل النافذة .

شوفو اللي حصل :
المدام سوزي قلعت قميصها الملبوس على اللحم ،وذهبت للدش مباشرة ،ولم تنظر لأعلى………………………… …………………………….. ….
وأخذت تستحم …………………………….. …………………………….. …………………………….. …………………………….. ………………………..
ثم جلست على قاعدة التواليت …………………………….. …………………………….. …………………………….. …………………………….. …………….
وهي ممسكة أتعلمون بماذا ممسكة؟……….
.
.
.
.
.
.
.
بزوووووووووووووووووووووووووووووووبر صناعي بهزاز………………………… .
.
.
.
.
ولم تنظر لأعلى!!!……………………… .
.
.
.

وأدخلته في كسها ثم تركته …………………………….. ………….
.
.
.
.
وجدته يهتز ………
.
.
.
وهي تتأوه بصوت خفيض ….
.
.
.
ومغمضة العينين …..
.
.
.
حتى أتتها شهوتها ….
.
.
.
ودون أن تنظر لأعلى!!!!…..
.
.
..
.
ثم قامت واغتسلت تحت الدش وهي تدعك في كسها …..
.
.
.
ولم أتحرك من مكاني ….
.
.
ووجدتني منذ أن وضعت الزوبر الصناعي في كسها ..
.
.
.
.
.
.
أنزلت يدي لزوبري ودعكت فيه
.
.
.
.
والغريب أن شهوتي قد جاءت مع شهوتها !!!….

وبعد أن انتهيت من شهوتي توجهت لشقتي وغيرت ملابسي الداخلية ودخلت أستحم ،وأنا أفكر في هذه المرأة …

كيف أنها نظرت أولا للسطوح ….

ثم لم ترفع عينها بعدها؟!!!
هل هي رأتني ؟؟؟؟؟…

واستمرت في الاستحمام و نيك نفسها بالزوبر الصناعي؟…

حتى أراها …

ولماذا لم تأخذ أي إجراء حيال تلصصي عليها بالشكوى لوالدتي أو بالطلوع للسطوح و تواجهني ؟ (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

بعد يومان من تلصصي على مدام سوزي الأرملة ،وأنا جالس بكرمة العنب ومضيء ألأنوار بها وفاتح اللاب توب على أغنية رق الحبيب لأم كلثوم وماسكا بكتاب أقرأ فيه ،وعند مقطع “رق الحبيب وواعدني يوم وكان له مدة غايب عني حرمت عيني الليل من النوم لجل النهار ما يطمنّي” وتفاجأت بها .

و وجدتها تدخل علىَّ كرمتي (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

قالت: مساء الخير وارتبكت لدخولها المفاجيء علىَّ .

قلت: مساء النور مدام سوزي ،ثم أوقفت الأغنية. (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

قالت: تسمح أجلس معاك .

قلت :أهلا بيك وجلست أمامي مباشرة .

قالت: لماذا أقفلت الأغنية الرومانسية دي؟.

قلت: عندما حضرتك دخلت عليّ قلت من باب الذوق عليَّ أن استقبلك . (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

قالت: أنا وقفت بالخارج وسمعت مقطع الأغنية رائعة أم كلثوم ثم دخلت عليك .

ثم طلبت مني أن أفتح على الأغنية (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)..وفتحت على الأغنية..

وصمتنا كلينا ووجدتها توجه لي الكلام ..

قالت:حبيبي أنا ساكنة عندكم منذ أن تزوجت وأنا عروسة وعمري أنا وزوجي لم نقفل نافذة الحمام ..

قلت: مدام..

قالت: من فضلك لا تقاطعني..وسكت

قالت:وعمرك ما تلصصت علي أحد من جيرانك من فوق السطوح …

وأنا عارفة أن لك شقة بالسطوح وأنا كثيرا كنت أطلع السطوح وأجلس بهذه الكرمة …

وأتنسم من خلالها الهواء العليل وأحس أنها صومعتي التي أتعبد بها ,وكنت أجني من ثمارها عنبا حلوا ،ولم أكن أشعر بك بالرغم من تواجدك المستمر في فصل الصيف بهذه الشقة التي بالسطوح (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)…

وعندما رأيتك أول مرة تتلصص علىَّ قلت مرة وتعدي …

إنت برده شاب ولم تتزوج وربما لما رأيتني عارية تحركت فيك شهوتك ،وأنا أعلم بأنك شاب ..

ولكن ليس في سن المراهقة ..

وإنما رجل كامل الرجولة وأحسبك أنك دخلت في الخامسة والعشرين من عمرك؟..

والمفروض تكون تعديت مرحلة المراهقة والتهور ..

ولكنني وجدتك تفعل أفعال المراهقين ..

و وجدتك تتلصص علىَّ مرة أخرى ..

ورأيتك !!!!!!!!!!!!!!!!!

ولم ارفع عيني لأعلى!!!!!!!!!!!!!!!!

عل ضميرك يستيقظ من ثباته ..

ولكنك تلصصت ورأيتني أمارس الجنس بزوووووووووووووووووووووووووووووبر صناعي…

خلال حديثها معي عملت وكأني مكسوف منها وكنت منكسا وجهي للأرض..

ولكن عندما قالت زوووووووووووووووووووووووبر صناعي..

وجدتني أرفع راسي تجاهها بكل تحدي فغيرت من لغتها وتغيرت نظرة الاحتكار لي في عينها..لنظرة أنثى مسكينة مغلوبة على أمرها ومضطرة لعمل ذلك!!!…….

قالت: ولأنك كبير ورجل كامل الرجولة أتيت لأتحدث معك . (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)

نظرت إليها أتفحصها لأحكم عليها من ملابسها …

رأيتها ترتدي چيبة قصيرة فوق الركبة و تيشرت سواريه بدون أكمام به …

و فتحة صدر ترى من خلالها نهدان منتفخان بينهما قناة يسرح فيها زوبرك!!..

وكانت جالسة و واضعة ساقا على ساق وظاهر من جلستها حلاوة ونضارة فخذيها …

قلت هذه المرأة حاضرة لتعقد صفقة معي ،طالما قصدتني ولم تشتكي مني لوالدتي …

وفي المرة الثانية التي رأيتها فيها مارست الجنس أمامي وارتعشت وتركتني أشاهدها!! ..

قلت أعاملها كإمرأة وأنثي …

فهي استطاعت أن توفر لنفسها زوبرا صناعيا ،لإشباع حاجتها من الجنس …

وجاءت لترى مدي تجاوبي معها ومدى رجولتي …

قلت: الرجولة شجاعة يا مدام سوزي ..

العيب ليس مني …

ولم أتلصص عليك كما تظنين …

فأنت تعلمين أن نافذة حمامك على منْوَر وكل نافذة من هذه النوافذ معدة للإغلاق عند اللزوم ولا يستطيع أحد من الخارج أن يراك …

ولكن حضرتك لا تزعلي مني ….

أردت أن أراك .. ولا ألومك على ذلك!!!!!!…

وهو شعور وارد عند أي أنثى بغض النظر عن سنها !!

وأرادت أن تقاطططططططططططططططططططططططططططططططط طعني بشدة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!…

قلت: من فضلك أنا لم أقاطعك…

واحترمت فيك حديثك معي ..

فأرجوك..

أنا لا أقصد تجريحك أو النيل منك …

فأنا رجل وأستطيع أن أتزوج وأتحمل مسئولية الزواج وزوجة معي (حصري لمنتديات نسونجي لعصر يوم)……

ولكنني لا أؤمن بفكرة الزواج…

ليس لعجزي …

ولكن لي طرقي في إشباع نفسي وحاجاتي ..

آسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسف…..

ولكني قدّرتك حين رأيتك تشبعين نعرة حاجتك الجنسية …

والتي لا نستطيع جبح جماحها وسيطرتها على أجسامنا …

والشهوة ركبها فينا من خلقنا …

وجعل لها في أجسادنا أعضاء وهرمونات ورغبات وشهوة …

كشهوة الأكل وشهوة جمع المال وشهوات عديدة تسوق النفس من أجل تحقيقها …

انبهرت مدام سوزي بثقافتي وكبر عقلي …….

قالت: ياه دا إنت دماغ عالية …….. كمِّل كلامك .

قلت: والصراحة أنا لم أستطع الهروب من جمال جسدك وحلاوته …

فأنت تحملين جسدا كله أنوثة ،وليست عادية بل هي أنوثة متفجرة لفتاة لا تتخطى العشرين من عمرها ..

ولم أستطع أن أتحرك وتسمرت على سور السطوح …

لأنني هِمت في محراب أنوثتك الطاغية …

لقد سُحرت بك ..

وتوقف قلبي وتسمرت عيوني …

فهل تستطيعين أن تلوميني؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟…

سحرك لي هو السبب…

فلا تلوميني …

ولا تلومي نفسك …

ولكن هو سحرك من غواني ..

ووجدتها تضحك من ملء فاها وتنظر لي بكل إعجاب وانبهار!!!!!!!!!!!!!!!!! ..

قالت: دا إنت فعلا أفحمتني …

وجعلتني أشعر بأنني أجلس مع رجل كبير في السن وخبير كمان وباين عليك بتاع نسوان على تقيل!!!!!..

بس الصراحة.. يا أستاذ نادر.. ويا نادر باشا!!

إنت كبرت في عيني ..وصغرتني .. وعريتني.. و جردتني من هدومي ..وسحرتني.. وسلبت مني إرادتي …

وحسستني بأنوثتي وبقيمة جسمي ..

وفعلا أنا رفضت الزواج عشان أولادي ما حدش يتحكم فيهم..

وكمان جوزي سايب لنا ثروة تغنيني أنا وأولادي ..

وفعلا شهوة الجنس قوية جدا ولا نستطيع قهرها ..

وهذا ما جعلني أبحث عن أي وسيلة تبعدني عن الشبهات …

كوني أرملة والطمع في ليس له حدود ….

وكلامك صحيح تركتك تراني ليس بإرادتي…

ولكن داخلي كأنثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثث ثثثى …

هو من جعلني أشدك لأشعر بأنني مرغوبة حتى من الشباب!! …….(حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

قلت: نحن الإثنان حركتنا رغبات داخلية لا نستطيع أن نجبحها ..

وصدقيني فيما قلت لك …

أنت تملكين أنوثة متفجرة وطاغية تجعلك ملكة على رؤوس الرجال(حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

قالت: إنت دوبتني بكلامك ..

فقلت لها إحنا بقى لنا ساعة ونحن جالسين في كرمة العنب ،تسمحي لي أن أستضيفك بشقتي المتواضعة …

فاجأتها بهذه الدعوة …

و احمر وجهها وتلعثمت في الكلام….

قلت: ألم تثقي في؟؟؟؟؟…ألم تثقي في كلامي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟…

اعتبريني صديق وعاشق وكتوم …

اعتبريني الزوج الذي ساقته لك الأقدار لتكافئك على صبرك وعذابك الجسدي..وتهديك وتهبك برجل سيعطيك نفسه وكل كيانه ..

فهل في ذلك أذى لك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!………….

سأجعل علاقتنا سر دفين في چب عميق الأغوار …..

أنا أحتاجك وأحترمك لقوة شخصيتك ولصراحتك ولفتح قلبك لي ..ومصارحتي بمكنون نفسك و حرمانك من الجنس …………………………….. .. (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

قالت: علي فكرة….

أنت فاجأتني بالتعبير عما بداخلك …

وضغطت علي الوتر الحساس في حياتي …….

وحرماني الجنسي ….

وتعطش جسدي كأنثى لهذا الجنس ….

وما يسببه لي من أرق دائم ….

وعصبية دائمة …

لم تكن أبدا من طباعي …

فحركت في الأنثي !! …

“فتأسفت لها “…..

قلت :أنا من المؤكد كنت أقصد عدم ايذائك ولكنني وجدت فيك متنفسي!! . (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

قالت: لقد رغبتني فيك ولكني خائفة من خوض التجربة .

قلت: جربي وسوف لا تندمين!!

وأخذتها من يدها وهي مسحورة ،لا تتكلم وكأنني أسحب طفلة من يدها (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)…

وفتحت باب الشقة وقلت لها تفضلي معشوقتي …

ودخلت وهي تؤخر رجل وتقدم رجل …

ثم جلست على أقرب كرسي..

قلت: أحب أن أفرجك شقتي فهي محرابي ومجهزة بطريقة أتكيف بها مع ظروفي فقمنا وتجولنا في الغرفتين …

ووجدتها غرفة نوم بسيطة وحجرة أخرى بها مكتبة تحمل كتبا ومكتبا وبها التلفاز واللاب توب . (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

قالت: شقتك بسيطة جدا .

قلت: تقدري تحكمي عليها في أنها شقة أعزب

قالت:ولكنها روحها طيب .

قلت: أهلا وسهلا بك فيها.. (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

دخلت بها حجرة النوم وأجلستها على السرير ونظرت في عينها .

قلت: هذه صومعتي التي ستدخلين فيها برجلك اليمين لتعلمي مدى قدسيتها عندي !!!!..

فهي ليست بماخور…. أو نُزْل فچور..

وإنما محراب حب …

يجمع بين ذكر وأنثى برباط لا يستطيعان الإلتحام إلا به!!!!

فضحكت بميوعة……

وقهقهت بصوت عال!!!!!!!!!!!!

قالت :أنت رجل نسوانچي!!!!!!!!!!!!!

قلت:عيناك جميلتان ..

فصمتت ..

ثم إقتربت منها وقربت وجهي من وجهها ثم قربت شفتاي وتجاوبت معي فقربت شفتاها حتى تلاقت شفتانا ،ثم أطلت في قبلتي بهدوء شديد حتى أغمضت عيناها فأخذت أسرع في التقبيل وهي تتجاوب معي (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)ثم توجهت للقبلة الفرنسية وفتحت فمي وفتحت فمها ثم أدخلت لساني وأدخلت لسانها ورشفت من فمها رحيقها الحلو وهي بادلتني نفس العمل ثم وقفت وأخذتها في حضني وعصرتها ووجدتها تلتهم شفتاي بنهم وشهوة وألصقتها بي …

حتى أحست بانتصاب زوبري والتصاقه بين فخذيها ثم نزعت عنها تيشرتها وچيبتها ثم جلسنا على السرير وقبلتها مرة أخرى …

وبعدها استطعت أن أنزع عنها سونتيانها وكلوتها …

بعد ممانعة خفيفة منها …

ثم نمنا على السرير ونزلت إلى نهديها الكبيرين البارزين و مصصت حلماتهما الكبيرتان المنتصبتان وكأنني طفل رضيع ،حتى بدأت تئن وتتأوّه ولم أكن قد نزعت بوكسري عني وتحته زوبرى المنتصب بشدة وأصبح كلوتي كالخيمة من رفع زوبرى ولاحظت هي هذا الارتفاع ورغم أنها شهقت إلا أنها أشارت على زوبرى .

قالت: ما هذا ؟ (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

فأمسكت يدها ووضعتها عليه فضمت يدها عليه بشدة.

قالت:ياه ده زوبرك جامد أوى .

قلت: لها انه متصلب من شدة الهياج ومن شوقه للدخول في عشه فضحكت..

قالت: لي ممكن أشوفه؟ .

قلت: هو الرباط الذي سيلتحم به جسدينا!!!

قالت:بل هو زوبر آدمي ورجل حقيقي وليس صناعي ..

ممكن تشوفيه وتمسكيه كمان هو ملكك ،وقلعت سروالي وظهرت رأس زوبرى منتفخة وحمراء ..

فلمستها وأخذت تتحسسها بأناملها فإزداد انتصاب زوبري أمامها بشدة . (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

قالت: ياه ده زوبر حقيقي شديد السخونة ..رأسه ملساء منتفخة كإسفنجة…

كبير أوى …

ده أكبر من الزوبر الصناعي الذي أمتلكه …

وضحكت بميوعة وعلوقية وعيناها تلتهمه…

قلت : زوبر عربي فارع الطول وسميك…

و أمسكته بيدها ولم تستطع ضم إصبعيها السبابة والإبهام أن تُطبق عليه لتحدد سمكه وتخانته !!.

قالت: إيه ده دا زوبر حصان في سمكه وطوله !!…

وضحكت علي كلامها واستغرابها ..

فأمسكت يدها بيدى فوق زوبرى وأخذت ادعك زوبرى بيدها …

وبدأت أحسس على أفخاذها وأدخلت يدي إلى كسها أدعكه لها ..

ثم أدخلت اصبعى داخل كسها وأخذت ألعب لها في بظرها …

وهى تدعك زوبرى بيدها …

ثم أوقفتها فوق السرير وأصبح كسها فوق رأسي فأنزلتها بكسها على فمي ودخلت بين فخذيها وأنا نائم على المخدة وبدأت في لحس ومص كسها.

قلت: لها مُصّى زوبرى كما أمص كسك .. (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

فبدأت تمسك زوبرى وتلحسه بلسانها …

وأخذت الحس كسها و بظرها و أعضهما …

وهى تصرخ وتتأوه أُووووووووووووووووووووووووووووووووو ه..هتأطع كسسسسسسسسسسي.. حاسب على زنبوري بيحرقني….

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآه…أحححححححححححح ححححححححححح…برّاااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااحة علي يا نادر….

أنا مش أدّك…….

ثم ارتعشت بشدة…

واندفع عسلها يسرسب من كسها …

فلحسته بشهوة غريبة …

وهي تتأوه وتتوحوح وتتغنج من الشهوة …

وأخذت تمص لي زوبرى بقوة وتعضه ..

قالت: أنا أول مرة حد يمص لي كسي و بظري..

وكمان أول مرة تجيلي شهوتي بسرعة وأرتعش …

دا أنا ما كنتش عايشة …

يا لهوي عليك دا أنت فعلا خبرة بصحيح وداهية!!!!!!!!!!!!!!!…..

ونامت على ظهرها ورفعت ساقيها على كتفي …

وطلبت مني أن ادخل زوبري في كسها فورا..

طلبت منها الانتظار…

إلا إنها كمن اغتصبني …

فأخذت زبي بقوة لتسلمه رهينة إلى كسها …

و أدخلت رأسه بصعوبة بين شفرتيها …

وعندما حاولت إدخال بقيته داخل كسها لم تستطع …

وصوتت من الألم..أُوووووووووووووووووووووووووو وووووووه…آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه..أحححححححححححح ححححححح….
أحِّييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييه

قالت: مش قادرة…!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

إيه ده !!!!!!!!!!!!!!!!!!!

دا كبير قوي قوي ..وطخين أوي !!!

وراسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسه مش عاوزة تخش فتحة مهبلي…

وكمان كسي باين عليه ناشف وصغر من قلة الزوبر الحقيقي ..

ثم وضعت تحت طيزها وسادة ورفعت ساقاها بين أكتافي مرة أخرى فظهر لي كسها الوردي الجميل بشفايفه ..

ومسكت بزوبري وأخذت أدعك رأسه ببظرها حتى اهتاجت تماما …

وطلبت مني أن أدخله في كسها الجميل…

ولكنني أخذت برأس زوبري مرة أخري وأخذت أدلك به أشفارها التي انفتحت علي آخرها معلنة استقبال ضيفها بشغف …

ومخرجة أحلي ما عندها من إفرازات لتسهل دخول هذا الضيف المشتاقة إليه بكل سهولة ويسر …

ولكنني تماديت في التبويس من رأس زوبري لأشفار كس حبيبتي …

ووجدتها تزعق بكل قواها …

قالت :بعدين معاك دخله أرجوك أنا مش مستحملة كدة عاوزة زوبرك في كسي دخله دخله وأجعله يحك في جدران عشه المشتاق له .

ومسكت زوبري وأدخلت رأسه بين الشفرتين فغابت الرأس بينهما بالكامل ثم رجعت بمؤخرتي للوراء قليلا وأخرجت رأس زوبري فصوتت …

قالت:حبيبي دخله بقي اعمل معروف أنا هموت منّك .

ثم تقدمت للأمام مدخلا زوبري برأسه وجسمه بالراحة حتى سمعت الأح الأح من مدام سوزي معلنة دخوله …

وأسرعت في الحركة حتى ضربت بيوضي أشفار كسها …

وصدر صوت الارتطام الشديد الذي تبعته الأح والأوف والآههههههههههههههههههه ..

وأخرجت زوبري لأري ما ذا حدث له بعد أن ارتطمت رأسه بأعماق كسها الصغير ..

فخرج تعلوه الفرحة برأسه الوردي أو الأحمر الجميل الذي يعلوه بعض من الإفرازات البيضاء من كس معشوقتي .

قالت: لماذا زوبرك بهذا اللون الأحمر؟

وضحكت علي كلامها ..

قلت:هذا من شدة ارتطامه بكسك الصغير الضيّق والمهمل إستخدامه من أي زوبر عدة سنوات .

قالت: كيف أنا لم أحس بأي ألم حبيبي عند دخول زوبرك في كسي ؟ (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

قلت:لأن كسك نسي نفسه عندما استقبل حبيبه وقبض عليه بشدة فجعل رأسه محمرة…

ثم أدخلت زوبري وآه من الدفء والشهوة الذي أحسست بهما و لا يشعر به إلا من مارس الجنس مع أنثي لها طعم آخر تختلف بشبقها وشوقها الشديد للزوبر الذي حُرمت منه …

وأخذت أُدخل وأُخرج مرات عديدة ..

وعندما اقتربت شهوتها علي المجيء أحسست بجدران كسها تقبض علي قضيبي بكل قوة وجبروت وتزيد من قوة احتكاكه بأحشائها …

فتألمت وتأوهت …

وقلت آه آه ..

ووجدتها ترتعش بشدة وجنون وتتأوه هي الأخرى ووجدت شلالا من منيي يتدفق بكل قوة وصادرا من سوزي آهات و الأح والأوف والصراخ .

قلت: لها مالك . (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

قالت: لبنك شطة داخل كسي ولقد أحسست بقذائف منيَك كالمدفع داخل كسي …

فتأوهت وتأححت ….

ولم أخرج زوبري من كسها وارتميت عليها وألصقت صدري بصدرها وأخذت أقبلها في فمها وأدخل لساني وهي تدخل لسانها فانتصب زوبري وأحست به داخلها عندما أخذت تتلوي من الشبق والشهوة.

قالت: في إيه زوبرك واقف ولسة ما خرجش؟ أنت إيه حديد!!!.

وأخذت أحركه داخل كسها يمينا ويسارا …

وأدخله وأخرجه …

حتى اهتاجت مرة أخري والتصقت شفارتها بعانتي ثم صفعتها بيوضي وإرتفع صوت الارتطام مرة أخري . (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

قالت: دا أنت عنيك فارغة أح آه أح أح أح آه آه آه…

أنت طلعت لي منين …

أنت كدة بطبّك زوبر تاني!!!!!!

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ياني يا كسي حرام عليك ولعته نار.. (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

ثم أخرجته من كسها ….

قالت: خرجته ليه ؟…

أنا عاوزاه.. خرجته ليه؟..

بس إنت زعلت ؟

دا جميل قوي دخله ثاني وحياتي !!!أنا آسفة..

دا أنا ما صدقت لقيت زوبر يمتعني دخله بقي حرام عليك كسي مولع نار عاوزة أطفيها ..

قلت: عاوز أسألك سؤال ؟

قالت: اسأل.. (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

قلت: لماذا تركتيني أقذف لبني في كسك ؟

قالت: الدورة انقطعت من عندي من 4 شهور ،فعشان كدة خلليتك تنزل فيَّ ..

قلت: لها حاضر هأدخله أنا هأنام علي ظهري وإنت فوقي مثل الفارسة وجاءت فوقي ووجها لوجهي ثم قلت لها إنزلي بالراحة ودخلي زوبري شيئا فشيئا حتى يدخل بكامله وفعلت ثم أخذت تحرك زوبري داخلها يمينا ويسارا وتحت وفوق(حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم) …وأنا ألعب ببظرها حتى ارتعشت ..وأحسست بزوبري يقبض كسها عليه ويعصره ..فلم أتمالك نفسي وإنفجر لبني داخل كسها وسال علي زوبري وعانتي…

ثم قامت من فوقي وتمددت جانبي علي السرير ومسحت عني ما نزل من لبني علي عانتي ومسحت كسها …

ووجدت علي وجهها الرضا والسرور والبهجة لما وصلت إليه معي من نشوة لم تكن تحلم بها في حياتها من قبل . (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

قالت: ياه يا حبيبي دا أنا ما كنتش عايشة وكنت فعلا محتاجة الجنس دا إنت خلتني أحس بالراحة والهدوء دا فعلا الجسم بيحتاج الجنس عشان يرتاح إنت ريّحت قلبي .

ثم قامت ولبست ملابسها وانسحبت إلي شقتها ،وطلبت مني أن تكون كل لقاءاتنا في شقتي بعيد عن أولادها ..وتبادلنا أرقام الهواتف (حصري لمنتديات نسوانجي لعصر يوم)

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــ

في الجزء القادم ستجدون طعما آخر للجنس …

مفاجأة …….!!!!!!!!!!!!!!!
لن تتوقعوها…..!!!!!!!!!!!!!!!!!
سيدة لم تتجاوز التاسعة عشر عاما…!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
زوجها تركها للسفر بعد دخلتها بشهر….!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

انتظروووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووني،،،،،،،،،
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ
الجزء الرابع

4. بنت خالي بثينة وجارة
بنت خالي بثينة عمرها 19عاما ،رغم صغر سنها ولكن أنوثتها متفجرة ،خصرها صغير جدا ولكن مؤخرتها فاجرة بطريقة مستفزة فلقتاها كبيرتان بشكل ملفت للنظر ونافرتان للخلف لا يمكن أن يثبتا إذا تحركت من مكانها فلابد أن يترجرجا ككرتي بندول وبإيقاع منتظم ،نهداها آه من نهداها وما أدراك ما نهداها ،نهدان كبيران ورثتهما من أمها ،إذا وقفت عن جنب ستلاحظ حرف((sمن نهدها وفلقة طيزها ،مع خصرها ومؤخرتها يقولون جسم كمثري ،ستجد رسمة كسها واضحة عندما ترتدي بنطلون استريتش ماسك في جسدها ،وهي متحررة جدا في ملابسها وحريصة على أن ترتدي البناطيل المحزقة التي ترتسم فيها طيزها وكسها أو الچيبات فوق الركبة بأكثر من 20سم وهي ما تسمى بالميكروچيب التي تفسر عن ضخم فخذيها وجمال ساقيها وكثيرا ما أرى كلوتها حين تجلس وقبل أن تتزوج كان يطل شعر كسها من أندرها ،وهي أصغر مني سنا ولكنها منذ صغرها وهي مُلعب ،وكانت غاوية تمشي مع شبان من سنها للتسيلة ،ولكن كانت بت جدعة ،تقولك أنا بمشي مع شبان ولكن الجدع اللي يطول حاجة مني ،تقولك أتفسح معاه ويصرف عليّ ولكن مايطولش حاجة مني وعشان كدة كانت فاشلة في الدراسة أخذت الإعدادية بالعافية سنة في سنتين ،ثم إنتقلت للمرحلة المتوسطة وأخذا دبلوم التجارة بالعافية ،وأمها خافت عليها و من مشيها مع الشبان فقالت لازم أجَوّزها بدل ما توَرّط نفسها مع شاب يضحك عليها ويخرقها(يفقدها بكارتها) تبقى نصيبة .

تزوجت منذ ثمانية أشهر من شاب في عمر 26سنة ،وأخذت شقة في بنايتنا بالدور الثاني ،وعريسها دخل عليها في هذه الشقة ،وبعد شهر من زواجه جاءه عقد عمل بإحدى الدول المجاورة ،فإضطر للسفر ،وظروف عمله لا تسمح له أن ترافقه زوجته ،وخيرها في أن تذهب للإقامة عند والدتها أو الإقامة بشقتها ،وكان هذا في حضور عمتها التي هي والدتي ,ووالد بثينة متوفي منذ طفولتها ،ووالدتها تزوجت بعد وفاته ،ولم يكن عندها أولاد غير بثينة ،ومن زوجها الجديد أنجبت ثلاثة أشقاء ،و بثينة كانت لا تحب زوج أمها لذلك صممت والدتي أن تظل بثينة بشقتها وأنها ستقوم برعايتها في غياب زوجها ،فكانت معظم وقتها تقضيه عند عمتها وكل وجباتها الثلاثة اليومية عندنا بشقة ماما ،ثم تذهب للبيات بشقتها عند الثانية عشر ليلا ،أو تبات في حجرتي بشقتنا التي بها بابا و ماما ،طبعا لما بأكون بشقتي بالسطوح ،وهي الصراحة تحب ماما قوي وتعتبرها والدتها وعمتها في نفس الوقت ،وبثينة فظيعة في لبسها حتى عند عمتها كونها لسة عروسة جديدة ،ترتدي الملابس الخفيفة الشفافة والعريانة والقصيرة ،يعني واخدة حريتها على الآخر!!!
وعايشة حياتها ودلُّوعة بطريقة مثيرة جدا (تِشيِّب الأقرع).

البنت دي بتجنني لما باكون بشقة ماما فقد تصدر منها حركات جنسية ربما تكون غير متعمدة لشدة أنوثتها ولكنها بتشعلل نار الشهوة في داخلي ،وكثيرا ما ينتصب زوبري وأداريه خوفا من أن يلاحظني والداي وهي بنت عفريتة كثيرا ما تتعمد إثارتي بس في الخباثة!! معظم مصالحها الخارجية أقضيها لها بمفردي أو معها ،فوالدتي تحبها وهي تمثل لها دور الأب كعمتها ،وبيني وبينكم ما كنتش حاطتها في اللاستة بتاعة نسواني ،فأنا عندي ما يكفيني منهم وجدولي مليان على الآخر لدرجة إني ما بعرفش أهرش!! ،والبنت برده داقت الزوبر ولسة فرفورة وأكيد كسها بياكلها عندها شبق جنسي قوي جدا ،وجوزها سابها وسافر بعد شهر من الدخلة ،وما يدل على ذلك ،كنت في بيتنا وبعد الغداء أحسست بالرغبة في النوم ،قلت بعد إذنكوا آخذ تعسيلة بعد الغداء الثقيل ودخلت ونمت وبعد عشرة دقائق دخلت بثينة علي في الحجرة لتأخذ شبشبها الذي بحجرتي لأنها محتلة حجرتي عند تواجدي بشقتي بالسطوح!!ودخلت علي وكنت نائما بأندري السليب فقط ،وكان تقريبا زوبري خارج من فتحة الأندر ومنتصبا ،وشبشبها كان تحت السرير وأنا كنت نائما على ظهري واقتربت من السرير وقد زوبري ووقفت برهة مسحورة وصرخت بصوت مكتوم قائلة “يا لهوي كل دا زوبر واقتربت أكثر منه وقالت وراسه كبيرة وفتحته كبيرة إيه ده يا واد يا نادر”وراحت ماسكاه ولعبت شوية في راسه وانحنت ودخلته جوة بقها ثم عندما تمللت في نومتي تركته بسرعة وجريت خارجة من الحجرة ،قلت في نفسي يا شرموطة يا متناكة دا انت جريئة و شرقانة قوي بس حظك وحش عمتك قافلة عليك قمقم ولا تسمح لي أو لها أن نختلي ببعض فماما عارفاني أنا وبثينة وعارفة ماضي بثينة مع الشبان وعاوزة تسلمها لجوزها “صاغ سليم”.

بعد أربعة أشهر من هذه الحادثة من بثينة معي ،و في يوم صيفي حار ولم تكن فيه نسمة هواء بالسطوح ،دخلت شقتي وأدرت التكييف ،وجلست أتـسلى باللاب توب ،وعند الثانية عشر ليلا وجدت بثينة تتصل علىَّ من المحمول وهي في شدة الرعب .
قالت: إلحقني يا نادر .
قلت: لها خير .
قالت: لأ شر!!
قلت: في إيه يا بت يا بثينة ؟
قالت: تعالى حالا عندي بسرعة تحت أنا مرعوبة وهموت من الخوف .
قلت: إيه حرامي أجيب الطبنجة ؟.
قالت: يا ريت دا فار يا نادر كبير قوي !!.
تطلب مني أن أنزل لها بشقتها ،فقد رأت فأرا بحمامها وقفلت الباب عليه وقد دخل من نافذة الحمام ، واتصلت بي لأخلصها من هذا الملعون!!! .
قلت: سآتي لك حالا..
وحدثت نفسي ..أحقا هناك فأرا أم هي تحاول أن تجرني لمخدعها خاصة بعد ما لعبت في زوبري وأدخلته بفمها !!.. ولبست شورت واسع ولم أرتدي تحته أندر ،و تىشيرت على اللحم وقلت كدة ولا كدة.. بثينة ستكون خليلتي اليوم وهي من حكمت ..فأنا لم أدخل شقتها لوحدي بتاتا إلا في حضور ماما ،واتصلت عليها ..
قلت: إنت عَرّفتي عمتك بنزولي عندك .
قالت: يا لهوي دي كانت تقتلني!!.
قلت: دا باين عليَّ أنا اللي حقتلك..
قالت: ليه؟.
قلت:عادي أنا حالا جاي باااااي باي..
نزلت على السلم وعندما وصلت لباب شقتها رنّيت عليها لأعلمها بوقوفي أمام الباب مباشرة ،وفتحت لي الباب وهي مرتدية قميص نوم بمبي شفاف وعليه روب أيضا شفاف ونهديها بارزان وحلماتها الوردية بارزة جدا ونافرة كل من القميص والروب وفلقتي طيزها ورسمة فخذيها يؤكدان عدم إرتدائها أندر أو سونتيان!!وعندها بحلقت فيها وعريتها من ملابسها وأحست بنظرتي الجنسية وبدون إرادة مني عضضت شفتاي…
قالت: ما تفهمنيش غلط !!!!أنا قلعت ملابسي وارتديت ملابس النوم عشان أنام ، وعندما رأيت المرعب ،اتصلت بيك بسرعة بدون أي تفكير وبالتالي ما كانش قدامي فرصة أغير ملابس النوم عشان أستقبل سيادتك .
قلت: إخص عليك إخص يا بنت خالي دا أنا أخوكي يا حمارة يا عبيطة ،وعشان تعرفي إني أخوكي بجد هبات معاك الليلة دي في حجرة قريبة منك عشان أحميكي من الفار.
قالت: يا لهوي.. يا لهوي.. يا لهوي.. دا إنت مرعب أثر من الفار !!..!!
قلت: يخربِّيتك!! إنت طالع عليك يا لهوي دي ..بس!!! في إيه يا كلبة ؟؟!!
قالت :في حد يقول للسبع تعالى كلني ؟
وصمتت .
قلت: لأ..طبعا .
قالت:الفار إبن الكلب.
قلت :خلاص هشوف الفار وأطلع شقتي ودي آخر مرة تطلبي مني النجدة!!.

ودخلت الحمام ومعي شبشب قلت لازم أجيب أم الفار ده ،ودخلت وبحثت في كل الحمام إني ألاقي أم الفار ..لم أجده لعله خرج من النافذة مرة أخرى أو إن بثينة كسها بيحرقها وعطشان للنيك ،وخرجت .

قلت:ما فيش فار.. تلاقيه خرج من الشباك اللي دخل منه..
قالت: معقولة..إنت بتهرج!! .
قلت: على العموم أنا طالع شقتي ثاني ..تصبحي على خير!!.
قالت:يا لهوي ياني يامّة..
قلت:إيه؟
قالت:إخص عليك يا نادر ..هتسبني مع الفار وتطلع ..دا أنا أموت من الرعب !!.
قلت: عاوزة إيه مني ؟..
قالت:تبات معايا لأي طواريء ،ماتسبنيش لوحدي!!..
قالت: إنت ما نزلتش عند عمتي تتعشى ليه ؟
قلت: أبدا كنت مشغول مع اللاب توب وإتصلت على ماما وقلت لها مش هتعشا ..
قالت: أجيب لك عشا ..
قلت: عندك إيه ؟
قالت: حاجات خفيفة كدة..
قلت: ماشي..
وجلست على السُفرة وأحضرت لي العشاء وجلست أمامي على السفرة .
قلت: لازم تاكلي معايا ..
قالت: أنا إتعشيت عند عمتي .
قلت:لها كانت الساعة ثمانية بالليل وإحنا دلوقت الساعة واحدة صباحا ..
قلت: مش هاكل غير لما تاكلي معايا ..
قالت: بطني توجعني !!.
قلت: أنا معايا برشام مهضم وهو في جيبي على طول ،هتاخدي واحدة قبل الأكل هتمسح اللي كالتيه!!، وأخذت البرشامة وأخذت تتفحصها جيدا .
قلت: لها مالك .
قالت:خايفة لتكون منوم أنا عارفاك!!
قلت:ما فيش ثقة في خالص !!
قالت:أكيد!!!.
قالت: ممكن أكلمك في موضوع كدة..
قلت: في نفسي آه شوشو(الشيطان)حضر ،مش ممكن شاب وشابة يبقوا لوحدهم و شوشو يسبهم لازم يبقى ثالثهم..
قلت: لها خير .
قالت: أنا ملاحظة إن عينك ما نزلتش من على ،وبحس إنك قلعتني هدومي وأنا لابسة!!..
قبل ما تكمل كلامها
قلت:أصلك قمر وجميلة قوي وجسمك كل أنوثة متفجرة .. ابتسمت ..
قالت: يا راجل!!..
قلت:لها طبعا ازّاي جوزك يسيب الحلاوة دي و يسافر؟ دا أنا لو مكانه أسيب الدنيا كلها و آعد معاكي بس عشان ابسطك ..
ضحكت بعلوقية ومياعة…
قالت:ليه دا كله؟
قلت:انتي مش شايفة وحاسة بنفسك ولا إيه؟
قالت: أنا عارفة نفسي يا بايخ…
قلت:حرام الجمال دا كله يتساب كده.. و انتي لسة في عز شبابك وأنوثتك ،و تلاقيكي ما شبعتيش من جوزك…
و اندمجت هي مع الكلام..ولكنها فاجأتني …
قالت :نادر عيب الكلام ده.. إنت شايفني هايجة ؟..
قلت:دا إنت الطُهر كله..مين قال كدة؟ ..بس أنا باوصف حالك لا أكثر ولا أقل!!..
قالت :آه دا واحشني أوي وأخذت تبكي …و عينيها لا إراديا على زوبري..
قلت: بقاله 10شهور تقريبا .. وهو بعيد عنك ..وجسمك أكيد ذاق الجنس ..و جربتيه لمدة شهر واحد فقط ،و إنت عارفة إن قلة ممارسة الجنس لواحدة مجربة بيأثر على هرموناتها ويترهل صدرها وكمان بيأثر على عضوها الأنثوي و يضمر …
قالت: إنت فاكرني هابلة ،أكيد باحاول أعوض نفسي عشان جسمي ..
قلت: لها بتمارسي العادة السرية يعني ؟..
قالت:نادددددددر!!! بلاش قلة أدب!!
قلت: بتعوضي نفسك بإيه ؟إنت يا بت هتستهبلي عليَّ ..
قالت: إنت قليل الأدب ومجرم ووسخ ،ويا ريتني ما خلليتك تبات معايا!!أنا عارفة هتغويني وتسهللي عشان تنام معايا دا بعدك يا خول يا متناك!!
وكنت أول مرة في حياتي اسمع منها مثل هذه الألفاظ ،وهذا يدل على أنها تحاول أن تقاوم سلطان الجنس و الشهوة..
قلت: هاقوم و يارب الفار يأكلك ..
قالت: يا مامي..حرام عليك خلاص هتبات.. بس مش عاوزة نتكلم في قلة الأدب أنا باكسف منك!!! وبعدين الشيطان شاطر!!!
قلت: طيب أنا تحت أمرك .
قالت: في إيه؟
قلت: في الجنس ..
قالت: أنا مش قلت بتحاول تجيب رجلي يا نادر عشان تنيكني ، ما فيش فايدة فيك أبدا!! من فضلك عيب أنا بنت خالك ومتزوجة..
قلت: بس ما تزعليش كده..
لقيتها بصت في الأرض .
قالت: بس اللي أنا عاوزاه صعب أي حد يعملهولي .
قلت:صعب؟!!!! طب جربي كده اؤمريني و أنا عليا التنفيذ ..
كانت عاملة زي اللي عاوز يقول حاجه بس مش قادر ،و شفايفها بدأت تترعش ..
قلت:ما تتكسفيش مني ،أنا عارف إن جوزك بعيد عنك بقاله فتره كبيرة زي ما قلت قبل كدة 10شهور ..و إنت بكرية وعروسة جديدة ،و واحده في سنك و جمالك أكيد محتاجة لراجل جنبها طول الوقت .
قالت:إيه اللي انت بتقوله دا؟
قلت:مش قلنا ما تتكسفيش مني ؟أنا زيي زي جوزك بالضبط ..و ممكن احل محله.. بس انتي ترضي بس ..
قالت: لا طبعا ما ينفعش ،و الناس و الفضيحة و الكلام دا…
قلت:و إيه اللي هيعرف الناس دلوقتي ،يا هبلة يا عبيطة!! أنا و انتي هنا لوحدينا بقالنا أكثر من ساعة ،أهو حد يعرف إحنا فين ؟ولا بنعمل إيه حتى؟!!
و فضلت حوالي ربع ساعة اقنع فيها و هي مش موافقة بس من شكلها لو ضغطت عليها شوية هتوافق !!وأنا شايف نظراتها لزوبري المنتصب لا تغادره لحظة..
قلت:عامةً.. أدخلي نامي في غرفتك ،وأنا هنام في الصالة على الكنبة الإستيديو .
قالت: سأفرد لك الكنبة فهي سرير أيضا و الشقة كلها مكيفة زي ما إنت عارف وأي غرفة تحب تنام فيها نام !! وتركتني ودخلت غرفة نومها دون أن تغلق الباب .

قلت:في نفسي.. وحياة أمك يا بُثبُث الغالية عليَّة ،لازم أنيكك الليلة دي..بس البت المتناكة عاوزة شوية مناورات عشان تخللي للنيكة طعم ولذة وزمان كسها غرقان من سوايله من كلامي بس هي بتناور أنا نسوانجي وعارف النوع دا من النسوان يتمنعن وهن الراغبات الشبقات.. دا أنا مدِّيكي برشامة منع حمل على أنها برشامة للهضم ،وبعد أن دخلت غرفتها بخمس دقائق ،قمت وعملت دربكة في الصالة ،ووجدتها تقوم من نومها وتجري علي .
قالت: في إيه؟
قلت: أبدا ما فيش حاجة يا حبيبتي ،الفار ابن الوسخة ،لقيته جاي لغاية عندي وبيبص لي ،قمت جاري وراه!! و معرفش راح فين؟ممكن يكون دخل غرفتك أو أي غرفة ثانية!!!!
قالت: يا نهار أسود إنت بتقول إيه؟ أنا بأخاف من الفيران أوي .
قلت تصبحي على خير أنا عاوز أنام .
قالت: طيب وأنا ؟ يا كُسْمَّك في الباي باي!!
قلت: مالك يا بيبي.. ألفاظك بقت سوقية قوي!!أدخلي غرفتك وغطي نفسك .
قالت: أنا خايفة ومش عارفة بقول إيه أنا آسفة!!أبوس إيدك.. ارحمني يا نادر..ما تسيبنيش خُدني في حضنك!!!!!.
قلت:في نفسي كنت لازم أضغط عليها عشان تسلم وتستسلم ..دي طلبت حضني!!وعملت نفسي ما سمعتش توسلاتها!!
قلت:”بقرف” عاوزة مني إيه ؟وأنا أعمله ..
قالت: أنام جنبك وفي حضنك.
قلت: ما ينفعش .
قالت: ليه بس…؟ما إنت كنت بتتحايل عليّ من شوية!!
قلت: أنا كنت طالب حاجة تانية .
قالت: وحياة أمك ..مستحيل طبعا ..ما تحلمش بكدة يا حبيبي !! أنا هنام جنبك وهضع مخدة بينتنا ..
قلت: بت إنت امشي من هنا ..ما فيش فايدة فيك .
قالت: خلاص..والنبي خلاص..أنا تحت أمرك وعبدتك كمان..بس خلليني أطلع جنبك الأول والنبي يا ندورة.
قالت: خلاص اطلعي من فوقي وخُشي جوّة..
وقلعت الروب وطلعت من فوقي والتصق كسها بزوبري ..رُحت ماسكها بين ذراعاي ومتمرغ بيها على السرير ،وبقت هي تحت وأنا فوقها..
قالت:لأ..لأ..لأ..يا نادر..سيبني ..مش قادرة..حرام عليك اللي بتعمله معايا ده..
ومسكت وشها وثبّته بايدي..ورحت مقرب على وشها..ومقرب شفايفي على شفايفها ..والبت الشرموطة ..راحت لافتة وشها ،أنا اتجننت عليها وكان قميصها الشفاف القصير على اللحم ،رُحت مظبت نفسي بين فخاذها ومثبتها ورحت مخرج زوبري من الشورت الواسع ودعكه على كسها اللي كان غرقان على آخره في افرازاته وسوائله ..
قلت: شوفتي يا متناكة كسك حانن للزوبر وانت رافضة زوبري.
قالت:نادر…نادر ..لأ… زوبرك دخل كسي..نادددددددددددددددددددددددددددر ..خرججججججججججججججججججه لأ..لأ..لأ.
قلت:يا بُثبُث كسك هو اللي سامحله يخش..
وأخذت أحرك نفسي دخولا وخروجا في كسها …
قالت:أح..أح..أوف..آآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآه..نننننننننننننننننننننننننن ننننننننننننننننننادر خرجه بقة ..ما ينفعش كدة..أححححححححححححححححح..
قلت: لها حاضر أنا هخرجه..ورحت مخرجه من كسها وقمت من عليها ..وقلت لها خشي نامي جوة ..أنا آسف ..ممانعتك ليّ هي اللي هيجتني عليك ..خلاص يا ستي ما فيش نيك تاني.
قالت:حاضر ..نادر ما تزعلش مني..أنا بأحبك..ثم قامت وقالت أنا هقوم البس الأندر بتاعي ..وأرجع لك.
ثم رجعت وهي مرتدية قميص آخر لونه بمبي شبكة والأندر فتلة مش مداري كسها وفتحة طيزها و من غير سونتيان والقميص قصير جدا لدرجة أن طوله واصل لغاية حافة أندرها العليا.
قالت:هطلع من فوقك بس من غير خيانات.
قلت:اتفضلي وطلعت من فوقي ،ونامت بجانبي على السرير بقميص النوم البمبي ووضعت الوسادة بيننا!!!.
وأكيد راح من عنيها النوم بس عملت نفسها نايمة.. ورحت عامل حركة على الأرض بإيدي..فوجدتها ترفع المخدة التي بيننا وتلتصق بظهري وحسّيت بفخاذها العريانة ثم تقلبت ونمت على جنبي وأعطيتها وجهي ووجدتها مرعوبة وفردت ذراعي وأنا عامل نايم وقربت مني تماما حتى التصق صدرها بصدري ووضعت رأسها على ذراعي ونامت في حضني والتصقت بي من الخوف والرعب ،وأصبح وجهها في وجهي تماما وشفتاها قريبة جدا جدا من شفتاي .. و انتصب زوبري وتشضض ،فأحست به بين فخذيها ،فتركتني وأعطتني ظهرها ..وتقلبت فأصبح ظهرها مقابل لظهري على مسافة ليست بالبعيدة ولكن دون التصاق ، ونزعت عني شورتي وقلت أعمل تاني حركة بصوت أعلى من سابقتها.. وعملت الحركة ووجدتها تقترب مني وتلتصق بي من ظهري وهي ترتجف ،وأحست بزوبري على فتحة كسها تماما وتكاد تكون راسه بين شفرتيها ،ومن دون أن تخلع شيئاً من ملابسها حيث أشاحت أندرها الصغير قليلاً عن كسها بعد أن رفعت من حوضها وعدلت من نفسها ،وأخذت أمرر زوبري يميناً ويساراً وصعوداً ونزولاً على بظرها وبين شفاه كسها ثم وجهت رأس زوبري إلى فتحة كسها ،وبدأت تنزل عليه مولجة زوبري في أعماق كسها الذي كان يستقبله بمزيد من الإفرازات اللزجة الحارة التي تسهل له عملية الابتلاع بلذة دفعت بي إلى التحرّك تحتها بهدوء وبتناغم مع حركاتها الآخذة بالتسارع. وكانت حركاتي وحركاتها تدفع زوبري ليخترق جدران مهبلها أكثر فأكثر..عندما استقرّ زوبري كله في جوف كسها، راحت تحرك على وسطي حركات لولبية لم تستمر لأكثر من دقيقتين لتشهق شهقة مكتومة وترتخي بكل ثقلها على صدري..ومع رعشتها والانقباضات التي ترافقت مع هذه الرعشة في مهبلها، كان زوبري الممسوك بقوة
وإتقان من كسها، يقذف منيه داخل كسها ليخرج منه مطأطئ الرأس احتراماً وتقديراً لهذا الكس الشهواني العظيم .
قالت:نادر رميت لبنك جوة كسي ليه؟ أنا كدة ممكن أحمل منك..اخص عليك يا نادر..كدة يا نادر ماخرجتش زوبرك ليه من كسي قبل ما تقذف لبنك ؟ .
قلت:يا حبيبتي هو أنا اقدر أأزيك !!أنا أعطيتك برشامة منع حمل بعد العشاء..
قالت:يا ابن العفريتة ،عشان كدة أصرِّيت أتعشى معاك..وتقول لي دي برشامة مهضمة ..دا إنتوا يا رجالة بحوركوا واسعة وغويطة..

واعتدلت لها وأخذتها في حضني بعد أن فردت ذراعي التي وضعت رأسها عليه ،وضممتها في حضني و بين ذراعي ، وفمها على فمي ثم بالقبل الخفيفة
الرقيقة و الناعمة مع بعض كلمات الحب الرقيقة اشتدت حرارة التقبيل بتلامس اللسانين وعض اللسان و تحريك اللسانين فوق بعضهما ،ولحس وشفط الشهد والعسل المصفى الذي يعتلي اللسان بتدوير اللسان على اللسان الآخر وكانت تخرج لسانها لأمصه وأشفطه بقوه لسحب العسل المتجمع على أطرافه وكانت تقوم بنفس العمل مثلي ،وانتصب قضيبي واستقر بين نهايتي فخذيها وأحست به ولم تتحرك وهي مغمضة عينيها ثم رفعت أحد ساقيها علي شقي الأيمن حتى لامست رأس زوبري شفراتها وكسها غارقا في سوائله ودخلت بين فخذيها وأمسكت بزوبري وأخذت أمرره على شفرتيها وهي تلتصق وتقترب مني .
قالت:نادر…
قلت:عيون نادر..
قالت:اسمحي أبوسك أنا شرقانة بوس ومحرومة منه..ابن الكلب سابني مكملش معايا شهر بعد ما خرقني وسابني لا طلت بلح الشام ولا عنب اليمن
..نادر ما تسبنيش بعد كدة ..زوبرك يجنن دخل كسي مرتين أول مرة كانت نار في فتحة كسي وكنت هموت منك راسه انحشرت في كسي وألم فظيع حسّيت إن كسي هيتشرم عشان كدة قلت لك خرجه مش قادرة ..
ووجدتها تأخذ شفتاي بين شفتيها ،بنهم المحروم الجوعان .
قلت:بثبث حبيبتي ما تخفيش أنا مش هسيبك بعد كدة ،لغاية ما الشرموط جوزك يرجعلك ..خلينا نبوس بالراحة ،وأخذت أقبلها بالراحة قبلات رومانسية وهي متجاوبة في البوس وكنت آخذ شفتها العليا بين شفتي ثم السفلى ثم أعض عضا خفيفا وهي مغمضة عيناها ومازال زوبري بين شفرتيها ثم فتحت فمها وأدخلت لساني داخل فمها ثم فتحت فمي ووجدتها تدخل لسانها داخل فمي، ثم طلبت منها أن تخرج لسانها وهي مغمضة العينين فأخرجته فأخذت أمص فيه وألاعبه بلساني ،وكان قميصها ما زال عليها ،فرفعته من تحت جانبها ورفعت نفسها وساعدتني بدون أي كلام ،بل ساعدتني في إخراج قميصها من جسدها حتى تعرت تماما ،ثم نومتها على ظهرها بدون أي مقاومة منها ثم طلعت فوقها وأنا أقبل رقبتها ثم نزلت لثدييها وأخذت أمسح عليهما براحتي يداي وبالضغط الخفيف من الجنب ثم ضم الثديين على بعضهما وأخذت أداعب أسفل الثديين بظاهر أظافري ثم أخذت أمسح بالثديين على وجهي ثم بأطراف الأنامل أخذت أمررها على الثدي الأيمن حتى الحلمة ثم على الأيسر ثم أخذت ألحس أعلى كل حلمة مع قبلات خفيفة ،ثم ألتقط كل حلمة بفمي وأخذت ارضع وأمص في الحلمة لكل من الثديين ثم قربت الحلمتين من بعضهما ورضعتهما معا ، وابتدأ يرتفع صوتها بالتأوه والوحوحة والغريب أنها جاءتها رعشات عنيفة متتالية وسرعة في التنفس وأنا أمص في حلماتها.
قلت:بثينة .
قالت: أيْوة .
قلت:عمرك حسيت قبل كدة بمثل هذه الرعشة .
قالت: أول مرة أحس بها .
قلت: ولسة هيجيلك رعشات كثيرة هو ده الشبق والنشوة .
قالت: أنا حسيت بسرعة في دقات قلبي بس إنت عارف ده أجمل وأحلى إحساس بالمتعة واللذة ،إنها قمة الإستمتاع أنا دخلت في شبه غيبوبة وكأنني في عالم آخر أنا الآن حاسة بحالة من الإنسجام الكامل،دا كنت غبية لما رفضتك أصلي كنت خايفة منك ،أنا محتجاك قوي دا إنت دوبتني وجبتلي شهوتي ونشوتي من غير ما تيجي ناحية كسي .
قلت: لها أنا حورِّيكي اللي عمرك ما شوفتيه في الجنس!!
قالت: أرجوك نيكني أنا مش قادرة عاوزة زوبرك جوة كسي أنا محرومة وشرقانة وعطشانة وكنت بكابر .
قلت:إنت شوفتي زوبري .
قالت: بالرغم أنه دخل كسي مرتين ومرة رمى لبنه ،بس أنا حاسة أنه كبير قوي وضخم دا كان هيشرملي كسي وبعدين لما بيضاتك ضربت في كسي حسيت إن راسه دخلت جوة رحمي!!
قلت: تحبي تستكشفيه؟.
قالت:أكيد عاوزة أتعرف عليه ،وأمسكته بيدها ولم تستطع ضم إصبعيها السبابة والإبهام أن تُطبق عليه لتحدد سمكه وتخانته !!..إيه يا نادر ده؟!!كل ده دخل جوة كسي !!مش ممكن!! ..مستحيل !!إيه ده؟.. دا زوبر حصان في حجمه وطوله !!..إنت إزّاي شايله بين رجليك ؟وراحت ضاحكة حتة ضحكة بعلوقية ..دا أنا لو كنت شوفته قبل ما يدخل كسي ما كنتش سمحت لك تدخله أبدا في كسي !!يا خرابي على راسه مفلطحة قوي وكبيرة عاملة زي الطنبوشة بتاعة زوبر الحصان..
قالت: يا لهوي إيه كل ده دا أكبر من زوبر جوزي مرتين وأطخن!!
قلت: تاني يا بثينة يا لهوي!!!
قلت: تعرفي 69قالت إيه؟!!!!قلت69.
قالت: لأ طبعا أعرف بس السبعة ونص!!!!.
قلت: طيب شوفي يا بُثبُث هي وضعية تبادلية للجنس الفموي يقوم فيها الرجل بلعق بظر المرأة وتقوم هي بلعق زوبره ،وهذا الوضع يتيح التهيج الجنسي للطرفين للاستعداد قبل الجماع وهو يساعد المرأة على سرعة وصول نشوتها ويساعد على تهيئة الرجل للجماع ،يعني في69.. بتيجي الرعشة للرجل والمرأة .
قالت:تعالي نعملها ،بس قبل مانعملها بذمتك الفار ما خرجش ؟.
قلت:خرج من أول مرة من الشباك وقفلته .
قالت: ياه يا إبن عمتي عرفت تجيبني في حضنك وتخلليني أطلب منك إنك تنيكني!! تعالى في غرفة النوم بتاعتي عشان نبقى براحتنا وأنا معاك للصبح وأنا ملكك .
قلت: وهيبقى سر بينا .
قالت: أكيد .
قلت: وأحسن مكان للممارسة في شقتك بالليل أبقى أبات معاك لما تحتاجيني .
قالت: أنا عاوزاك معايا كل يوم بالليل تعوضني العشر شهور اللي ضاعو مني وقمنا نحن الإثنين من على الكنبة الإستيديو عرايا كما ولدتنا أمهاتنا ،وعندما وقفت ونظرت لزوبري المنتصب مرة أخرى.
قالت: لأ.. يا بن عمتي أنا مش لاعبة !!وراحت ماسكاني منه وسحباني على غرفة نومها ،وقبل ما ندخل الغرفة قالت شيلني وحُطِّني على السرير ورحت رافعها وواخدها على السرير ونايم فوقها وأنا باقبلها بحرارة وشره وهي متجاوبة معايا ومندمجة مع شهوتها وشراهتها ،ونظرت على كسها وعانتها ووجدت عليهما شعر كثيف .
قلت: ما هذا يا بثنية ؟
قالت: كنت قرفانة من نفسي .
قلت: عندك ماكينة حلاقة .
قالت:عندي ،قلت تعالي أشيل لك الشعر عشان أنا هأمص كسك وبظرك وهلحس فيهم .
قالت: حاضر قلت إنت شوفتي زوبري نضيف إزَّاي ؟
قالت: دا زي الفل وكمان من غير شعر باين حجمه وطوله!! بس اسمح أنا أقوم بالحلاقة في الحمام مش هاخد أكثر من خمسة دقائق وفعلا تركتني وجاءت بعد خمسة دقائق كسها بانت حلاوته كس شابة صغير قوي أصغر بكتير من كس مدام سوزي وأفتح منه وشفايفه الكبيرة عاملة زي القمع و بظرها ضخم أطول من بظر سوزي و سهير.. بس كس سهير أكبر شوية من كس بثينة .. وكمان منتفخ وعالي قوي !!.

وطلعت على السرير ونمت على ظهري ثم طلبت منها أن تأخذ الوضع العكسي وهي فوقي وتقف على وتسند بيديها على فخذي وتلتقط زوبري بفمها ثم ترتكز على ركبتيها ويكون فمي مواجها لكسها وبظرها ..
قلت:زوبري معاك تمتعي بيه وأخذت تلحس فيه وتدخله في فمها وتلحس في خرم زوبري وجاعلة رأس زوبري بين يديها ..وأخذت تتلذذ ثم استلمت بظرها وشفرات كسها باللحس والمص والعض ثم أخذت أداعب بظرها بلساني وأنيكها في كسها بلساني وهي تصرخ وتتأوه وتتوحوح آه..آه..آه..آي..أح..أح بالراحة شهوتي خلاص حتنزل أح..أح حتى جاءت رعشتها مع رعشتي ورمت عسلها في فمي ورميت لبني في فمها ..و
قالت: أول مرة أتذوق لبن الرجالة دا حادق بس من شدة الشهوة تقبلته .
قلت: لها وأنا كمان شربت من عسلك اللي نزل لحظة رعشتك تحب تتذوقيه طعم جميل وأخذت من كسها بصباعي وتذوقته و
قالت: يا بن عمتي أنا أول مرة أشوف الشهوة دي اللي بتنزل من كسي لما لعبت ببظري .
قلت: ولسة كمان في بردُو نشوة بتيجي من الكس .
قالت: ازَّاي؟دا جوزي كان بيداعبني.. بس مش كتير زيّك ..وبعدين يرفع رجلي ويدخل زوبره في كسي ثم يدخل ويخرج مرتين ثلاثة بكتيره.. تبص تِلقاه على طول رمى لبنه في كسي.. وبعدين بتاعه ينام.. وهو يقوم من علىّ وينام ..وعمري ما حسيت بالرعشات اللي حصلتلي النهاردة!! إيه المتعة واللذة دي!!؟؟..من فضلك أنا مشتاقة لزوبرك في كسي يا ريت بقى تحقق لي الأمنية دي .
قلت: خللي بالك إنت حتبقي من تحت ضيّقة قوي .
قالت:إنت خلاص وسعتني!!
قلت: أكيد لأ بس عاوز شوية مسايسة!!
قالت: بس زوبرك أطول مرتين من زوبر جوزي وكمان طخين أوي ،كلامك دا بيخوّفني ..
قلت: لا تخافي ولازم تعرفي أن المهبل عضو ليّن و مطاط، يأخذ حجم الزوبر الذي يدخله و من ثم يعود إلى حجمه الأول.. لذلك لا يضيق المهبل عن حجمه الطبيعي في حال عدم الجماع.. إنما، قلة الممارسة يمكن أن تؤدي إلى خوف عند الممارسة من جديد وبالتالي تتقلّص عضلات المهبل.. هذا التقلّص الوقتي يمكن أن يعطي إحساسا خاطئاً بمهبل ضيق.. و الممارسة المنتظمة مهمة للحفاظ على الوظيفة المهبلية..وكمان لازم تعرفي إن أي عضو في الجسم لا يقوم بوظيفته يبدأ بالضمور وبالعودة على ممارسته لوظيفته يستعيد حجمه الطبيعي..
قالت: حتعمل معايا إيه؟أنا عاوزة زوبرك في كسي
نيمتها على السرير ووضعت تحت طيزها وسادة عالية ، ثم نزلت على كسها بلحسه و ايدي بتلعب في بزازها لغاية ما كسها غرق بميتها وكثرت الإفرازات اللزجة ثم قمت و حطّيت راس زوبري على أشفار كسها من برا و بَدْعَكْ براس زبي في كسها من برا في حركة دائرية شوية و من فوق لتحت شوية و هي كانت تتلوى بشدة على السرير وتتلوى و تتعوج بطريقه مغريه جدا و أنا عمال أفرشلها ثم أدخلت صباعي في كسها وأنا بنيكها بيه ثم أدخلت صباعين وأخذت أدخلهم وأخرجهم ببطيء شديد وأحاول أن ألمس الچي سبوت وعندها أحسست بقرب إقترابها من شهوتها فأخرجت صباعي و هي عمالة تطلع أصوات مش مفهومه منهم آآآآآآآآآآآآآآآآآه أمممممممم امممممم و
قالت: بصوت مخنوق مكتوم دخله بقا خلاص مش قادرة هموت و أنا سمعت الكلمة دي زي اللي منتظر الإذن ،ورحت ماسك رأس زوبري وأدخلتها في فتحة مهبلها فدخلت ثم أدخلت بالراحة نصف زوبري ثم حركت حوضي للأمام دخل زوبري كله مرة واحدة في كسها لحد البيضات صرخت بصوت عالي.. يُهيأ لي ، إن الحي كله سمعها !!..قلت حتودينا في داهية إمسكي نفسك!! و سبت زبي جوا كسها شوية لغاية ما تتعود عالوضع شوية و لقيتها ارتخت تاني.. و بقت بتستمتع و أنا بدأت أخرجه بالراااااحة و أدخله شوية بشوية لحد ما لقيتها من نفسها هي بتتحرك لقدام و ورا ثم تركتها و نمت على ظهري و قعدتها فوقي بس قلت لها إديني ظهرك وهي فهمت و ركبت زوبري ولا اشطر فارسة فضلت تطلع و تنزل لحد لما اربت أجيب
قلت: قربت أنزل .
قالت: ما تخرّجش زوبرك من كسي عاوزة كل لبنك ، وتوقفت عن الحركة داخلها فتأخرت شهوتي و
قلت: لها حركي نفسك إطلعي وإنزلي على زوبري و مضمضي بيه كسك يعني حركي زوبري يمين وشمال وفي الوسط جوة كسك وإنت طالعة ونازلة وأخذت أحرك نفسي معها حتى جاءتها رعشتها بشدة ثم سال عسلها منها على خصواتي وعندها أحسست بقرب إنزال لبني وعندها إنتفخ زوبري وقذف لبنه داخل كسها ..ثم
قلت: لها ما تخرجيش زبي من كسك إنتظري قليلا..
قالت: دا صغر جوة كسي .
قلت: لها حركي نفسك عليه كدة فحركت نفسها فإنتصب مرة أخرى ثم أخذت تحرك نفسها وهي مستمتعة ،ثم رفعت من ظهري و زوبري ما زال داخلها وطلبت منها أن ترتكز على ركبها ، وحضنتها من الخلف ..ودفعتها للأمام بحيث أصبحت في الوضعية الفرنسية(الكلب) ..و طلبت منها أن تترك لي العنان في الضغط على مؤخرتها و دافعا بمهبلها للأمام وساحبا إياه للخلف ومداعبا بظرها بأصابعي بشدة وأنا أنيكها بوضعية الكلب .. حتى إرتعشنا(هزة الجماع) و قذفنا معا .. و بهذا ستكون هذه النيكة قد أدت مفعولها من ناحية وضعية الفارسة والتي تثير منطقة البظر والچي سبوت بشدة .. ووضعية الكلبة التي ستكمل المهمة بإثارة المهبل من الجهة الأخرى ..ولم ننم حتى شقشق الصبح ولبست ملابسي وخرجت من شقتها متوجها لشقتي بالسطوح..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ

الجزء الخامس

5. أشرقت مغربية جارة
جارتنا الشيخة أشرقت ،يطلق عليها شيخة كونها مغربية الأصل تمارس السحر ،في الأربعين من عمرها ،عديد من زبائنها يعتقدون في قوة أعمالها وقدرتها وكثيرا ما يرتبط السحر بالجنس والزواج والطلاق وجلب الحبيب ،توفى زوجها منذ أربعة أعوام وكان رجل أعمال يعمل في التصدير والاستيراد ،وأنجبت له ولد وبنتان تزوجوا وأصبحت تعيش لوحدها بالشقة ،ولكن علاقتها الاجتماعية بجميع سكان العمارة والحي على أكمل وجه فهي لها في السحر والأعشاب ،كانت تصعد للسطوح كثيرا كمتنفس لها وكغيرها من سكان العمارة ،وكانت تحب الجلوس معي ،واعتبرها ست محنكة وكانت تأتى بالشاي في ترمس عند المغربية وتشربه معي ، وكانت ثرثارة ومعها أخبار كل سكان العمارة والعمارات الأخرى التي في حيِّنا ،وكانت تحكى معي عن حياة السكان وأمورهم الشخصية فهي شبه عرافة ،وكانت أكثر حديثها معي عن حياتهم الجنسية ، وكنت أستمتع بحديثها معي وقدرتها .
قالت:أن واحدة من زبائنها أتت إليها تطلب فيه المشورة في مشكلة هامة جداً تعاني منها مع زوجها الذي تراه من وجهة نظرها يعاني من ” فتور و برود جنسي” لم تلاحظه عليه من أول شهور زواجها حيث كان معدل الجماع بينهما مرضي بالنسبة لها إلى أن أتم زوجها السنة و تغيرت أحواله .. فقد أصبح حسب ما جاء على لسانها لا يأتيها إلا مرة كل أسبوعين تطورت المسألة إلى أن أصبح يأتيها مرة كل شهر بالرغم من شهادتها في نفسها أنها جميلة و مثيره و تتفنن في عمل الإغراءات و الحركات و الليالي الملاح و تعرف كيف تلبس و كيف تتعطر و تتودد لزوجها و أنها ست بيت شاطرة و تجيد فن الطهي و تهتم بتغذية زوجها بالأغذية التي قرأت أنها تحسن من النشاط الجنسي و لكنها لا تعرف ماذا حدث له ؟؟ و تتمنى أن تعود بها الأيام لتعود فتاة في بيت أهلها كما كانت أفضل لها مليون مرة من الأسى و النكد و الحسرة التي في صدرها على حالها و أسفها على نفسها و هي ترى الرغبة تتأجج و تشعل في جسدها المعطر بأفضل العطور و الذي يلامس ملابس داخلية من أفضل الماركات و هي تشاهد هذا الجسد يذبل يوم بعد يوم و لا تعرف ماذا سيكون أخر طريقها مع زوجها الذي لا تتحرك منه شعره بعد أن كان دائما في حالة تهيج جنسي إذا ما وقعت عينه عليها و قد كان يقول لها دائما ” انتي المرأة الوحيدة التي آسرت قلبي و أشعلت الرغبة في نفسي فقربي مني و اجعليني انعم برائحة جسمك و دفء صدرك ” و لكن بعد سنة كل هذا ذهب و ضاع هباءاً و لم يعد هذا الجسد يغريه و لا يؤثر فيه بتاتاً ؟؟ فأصبح يعود من العمل غير مهتم إلا ما ندر و إذا حل المساء عليهما أدار ظهره لها و طلب منها أن تغلق الأنوار لان عنده غداً دوام و مقابلات هامة في العمل؟ و حتى وقت الأجازة الأسبوعية لم يعد يبالي و كان إذا جلس في البيت جلس ليشاهد مباريات كرة القدم المفضلة لديه و يطلب منها عشاءا لطيفا تعده و إذا قرب منها لا يفعل شيء سوى أن يلامس يدها أو يحضنها لتنام بين ذراعه و هو يشاهد مباراته .
قلت:وماذا فعلت لها ؟
قالت:وحياتك ، قمت بعمل سحر له وأعطيتها أعشاب وضعتها لزوجها في الأكل انه سحر التهييج ،و زوجها بعد ما كان باردا أصبح شهوانيا جدا و يطلب منها الجماع 4 أو 5 مرات في اليوم و لا يشبع ؟ و هي سعيدة بهذا التحول الذي أشبع رغبتها الجنسية و هدأ من نارها و كانت منسجمة معه و لو كانا عرسان جدد في أولى حياتهما الزوجية .

و جسم مدام أشرقت مليان وذات طيز كبيرة وليست محتشمة في لبسها ،وعندما تجلس معي ،لا تراعي ستر عوراتها ،ومرات عديدة تجلس معي وتفتح عن ساقيها أو تجلس القرفصاء وهي غير مرتدية كلوتها وعندما أنظر لكسها وعانتها لا أجدهما تعلوهما أية شعرة وكذلك كل جسدها ناعم وأملس كالحرير ،وإذا جاء الحديث عن الجنس تذكر الأعضاء التناسلية بأسمائها العامية دون أية حياء ،وعندما تتحدث عن نساء الجيران تخبرني بأن معظمهن يشتكين من أزواجهن فمنهم من لا ينتصب زوبره ومنهم من هو سريع القذف ومنهم من لا يقيم علاقة زوجية مع زوجته البتة منذ فترات كبيرة ،كما أن هناك زوجات أيضا لا يحبون الجنس أو المعاشرة الجنسية .
قالت:نادر..؟
قلت:نعم.
قالت :إنت باعد عن الجواز ليه؟مع إنك غني ووسيم وحبوب.
قلت:أحب عيشة الحرية.
قالت:معنى كدة إنك بتعوّض بالنسوان!!
قلت:ماليش في السكة دي .
قالت:يعني مقضّيها ضرب عشرات وسرتنة(عادة سرية)؟
قلت:يعني.
قالت:أقطع دراعي من لغاليغو ،عينيك بتقول إنك مقطّع السمكة و ديلها و نسوانجي على تقيل!!.

وفي يوم اتصلت بي حوالي العاشرة مساءا ..
قالت: نادر تعالى عاوزاك تحت .
قلت: في حاجة !!.
قالت :مفاجأة ما تحلمش بها .
ونزلت لها دون تفكير .
قالت:جاءني من المغرب زيت تدليك مساچ مفيد جدا للجسم ،وطلبتك لمعزتك عندي ،وستكون كادوه مني.
ودخلنا أحد الغرف مجهزة بطاولة للمساچ وعدد كبير من المحارم ،وطلبت مني نزع ملابسي عدا الأندر وأن أطلع على الطاولة وأغطي نفسي بملاءة بيضاء ،ومن خلال تعاملاتي مع النساء أحسست بأن هذه المرأة عينها مني..وهي جر رجلي لنيكها..قلت لا باس أجرّب المغربية الساحرة أكيد كسها سيختلف عن أكساس النسوان العادية!!
قالت: إنت مكسوف منى؟ أنا مدلكة مساچ ،ودي مهنتي بأعملها للسيدات والرجال .
وأرقدتني على بطني على منضدة المساچ ،واستأذنتني في ارتداء ملابس المساچ الخاصة بها ،وجاءت مرتدية قميص أبيض قصير لا يستر حتى أسفل مؤخرتها مباشرة وليس تحته ملابس داخلية ، وجلست على طيزي تدلك في رقبتي وحولها ببطء ثم تدلك ظهري بطريقة الإثارة و النيك و زوبرى انتصب ،ثم نزلت أسفل ظهري وأدخلت يديها في الكلوت تدلك في فلقتي طيزي ثم خلعت عني الكلوت ووضعته بين أوراكي حتى وصلت إلى خصيتاي فأخذت تداعبهما وأنا في شدة الخجل وانتفخا في يدها ووضعت أصابعها بين فلقتي طيزي وبدأت تداعب ما حول فتحة طيزي وتضغط بصباعها في فتحة الشرج ..
قلت: مدام أشرقت أنا لا أحب اللعب في خرم طيزي فأنا لست من الشواذ .
وقلبتني على ظهري وأمسكت زوبري تدلك فيه من أعلى لأسفل مع مداعبة خصيتاي ،وضعت الزيت على زوبري و بدأت تقوم له بمساچ جنوني تدخله كاملا بين يدها من تحت إلى راس الزوبر تم تعيد الكرة.. كان صلبا و واقفا.. و تلاعب خصيتاي اللتان كانتا متضخمتين جدا .
قالت: واااو زوبر كبير لا يوصف ..
قلعت قميصها لأنها أصبحت ممحونة و تريد هذا الزوبر أن ينيكنها بقوة .. وضعت الزيت على الساقين و الخصيتين و بدأت تقوم لي بمساچ لن أنساه تضع رجلاي بين زوبري و ترفع من تحت إلى فوق ثم سمعت منها الآه عندما أحست بزوبري بين رجليها بقيت تلاعبه..إنها تريد أن يدخل ذلك الزوبر بكسها و هذا ما فعلته .. أدخلته ببطء إلى كسها .. كنت نائما و تضغط برجلها على زوبري كنت مبسوطا من هذه التجربة الرائعة على ظهري و لا أتحرك و هي المتحكمة في هذا السكس الجامد..

أدخلته يبطئ كان مُزيّت و يدخل بسهولة..بدأت تدخله و تخرجه من ثقبة كسها و هي تصرخ من النشوة
قالت: آآآه.. آآآه زوبرك صلب و واقف داخل كسي .
و بدأت ترتفع في كل مرة تدخله و تخرجه و بزازها الواقفة و الجميلة أمسكهما بيدي … غيرت معي لجميع الوضعيات لكنها لم ترد التوقف تريده أكثر وضعت زوبري بجانب صدرها و بدأت تنظر له و تحركه بين يديها بلذة و شهوة و تنظر إلى جسمي و بقيت تلاعبه بيديها من تحت إلى فوق واستمرت في هذا الحال إلى أن انزل زوبري الحليب دافئا بين يديها .
قالت: واااو زوبر كبير و سكس جامد لن أنساه في حياتي .. يا خسارة زوبرك كله شباب و محروم من المتعة .. إنت زوبرك حلو وطويل بالنسبة لسنك.. وأي واحدة تتمنى تاخده في كسها ،زوبرك فريد من نوعه و محدش يعرف قيمة زوبرك غير اللي جربه وشافه زوبرك دا ثروة .وأمسكت به ومصته في فمها .
قالت: شوف كسي ؟إيه رأيك في كسي؟
قلت:أتعجب في جماله ومنظره و زنبوره طويل وضخم بشكل ملحوظ وفتحته ضيّقة قوي ،أكيد لأنك أرملة من مدة .
قالت: أنا كمان مهتمية بيه قوي وفي خلطة بجبها من المغرب بتخللي ريحته تهْوِس .
وقربت على كسها و أشفاره وبوست فيه ولحست ومصيت في البظر ,و أخذت أتعامل معهما بفمي وشفايفي ولساني حتى نكتها بلساني وهاجت وتعالت أصواتها ونهجانها وتسارع تنفسها .
قالت: تعالى حبيبي ريّح أشرقت هات زوبرك قدام كسي .
وأمسكت زوبرى ومسحت فتحة كسها ..
قلت: لها عنك إنت ..
ومسكت زوبري أفرش به على بظرها وعلى شفرتيها وبينهما مدخلا الرأس في فتحة مهبلها ثم دخلته لمنتصفه .
قالت: دخله كله ودخل وطلع فيه ،آه يا كسي أح ..أح زوبرك جامد قوى وتخين .
وقبلتنى من فمها ومصت شفايفى . ثم قمت من عليها وقلبتها على بطنها ووضعت وسادة تحت طيزها لترتفع مؤخرتها ويبرز كسها للخارج وجعلتها تضم ما بين فخذيها وتفرد ساقيها على إستقامتها حتى أجعل كسها في أضيق حالاته ،ثم طلعت فوقها وأمسكت بزوبري وأدخلته بفتحة كسها فصوتت قالت: أحِّيه..أحِّيه..زوبرك حيعوَّرني .
وأخذت أحرك نفسي بسرعة وأنا ألعب في بظرها بيدي حتى جاءتها قشعريرتها وأحسست بكسها يقبض ويرتخي على زوبري ولم أتحمل فجاءتني رعشتي ثم فاض لبنها مع لبني ،ولم أخرج زوبري من كسها إلا بعد أن طلبت هي مني ذلك .
قالت: إيه ده دا إنت جبار وزوبرك بيستطيع يتحرك جوة الكس يمين وشمال وفوق وتحت وعرف يحتك بمنطقة الچي سبوت بتاعتي.. دا إنت داهية وبلوَة مسيَحة.. والغريب إن زوبرك كان بيخش عنق رحمي كمان ،خلاص متعتي حتبقى معاك على طول..

إنتظروني في العدد القادم….

إبتسام زوجها مسجون سياسي إنتقلت للمعيشة مع والدتها ،وتأتي لشقتها كل فترة تبيت ليومين لتأخذ حسها ثم تذهب مرة أخرى لوالدتها ، جميلة وجذابة وبيضاء , ليست بالطويلة و جسمها ممتلئ ،كانت ترتدي بنطلون ماسك في جسمها وبلوزة قصيرة بحمالات ولا ترتدي تحتها أي ملابس داخلية حتى أن البلوزة كانت تنحسر وترتفع ويظهر لحم جسدها الأبيض من تحتها ،وفلقتي طيزها و رسمة كسها واضحان جدا من تحت بنطلونها مما يوحي بعدم ارتدائها كلوت!!!.

الجزء السادس
6. إبتسام زوجة مسجون سياسي
في يوم شديد الحرارة من أيام شهر أغسطس ،خرجت من شقتي لأستمتع ببعض النسيم في الروف جاردن ودخلت وجلست بها ولم أجد نسمة هواء بل تصببت عرقا
ولا هواء عليل ينعشك بالرغم من دخول الليل ،ووجدتني أنسحب من الجلوس بها ،وأعود لشقتي لأنعم بالبرودة وأنعش نفسي بهواء التكييف الساقع في شقتي ،وفكرت في الليل الطويل و كيف سأقضيه وفتحت اللابتوب ودخلت على الشبكة العنكبوتية المسماه بالإنترنيت وأخذت أقلب في صفحاته بين التويتر والفيس بوك علني أشغل وقتي بهما أو أدخل على أي لعبة أسلي نفسي بها كالمزرعة السعيدة وغيرها ،وعند اقتراب الساعة من الحادية عشر ليلا ورد لسمعي موسيقى عالية لأغنية شبابية مشهورة وتتبعت الصوت حتى تيقنت من أنه صادر من السطوح ،قلت ومن يكون من الجيران في هذا الوقت المتأخر من الليل وتذكرت أن اليوم حر وأكيد حد يكون هارب من حرارة الجو في شقته وتصوّر أنه سيجد في السطوح ما يعوضه عن هذه الحرارة ،وفتحت باب الشقة لأجد الكرمة مضاءة ،فأثارني الفضول لأرى من بالسطوح في هذا اليوم الحار عساني أن أقضي معه سهرة ،أو أستضيفه في شقتي لنجلس ونتسامر سويا في جو التكييف المنعش ،وذهبت لها وفوجئت بجارتنا مدام إبتسام ،جالسة وواضعة أمامها لابتوب مشغلة عليه أغاني شبابية وشعبية ،ومعها بعض التسالي من اللب والفول السوداني وبعض المكسرات وترمس شاي وأكواب بلاستيكية و كولمن صغير للمياه المثلجة ،و دخلت عليها وحييتها وردت علي التحية ،وسألتها عن أحوالها وكنت أعرف قصتها .
قالت: الحر هو من طفشني من الشقة ،والشقة تحت نار النار ولم أستطع النوم .
وقالت: أجي أجلس في الكرمة للصباح في هوائها العليل ،وعملت حسابي للسهرة من ببعض المسليات والشاي والماء المثلج!!وقلت أن أفضل رفيق لي في هذه السهرة هو المسليات والشاي والماء المثلج واللابتوب لأستمتع منه على أحب الأغاني المفضلة عندي ،وكنت لا أتصور أن أجد أحدا بالسطوح أو الكرمة ونسيت أنك لا تغادر شقتك على السطوح .
قلت: أتسمحي لي أن أكون رفيقك في هذه الجلسة الممتعة فأنا أيضا مثلك لا أحب الحر وأهرب منه ،حتى أنني خرجت من شقتك قبل منك وقلت اجلس في الكرمة للهروب من جحيم الحر ولكنني لم أتحمل الحرارة فيه ولم أجد بها نسمة هواء وتعرّقت بسببها ودخلت شقتي مرة أخرى ولكنني وقد وجدتك فقلت سأجد من يساعدني على تمضية الوقت الرتيب القاتل في ليل الصيف طويل وغير ممتع مع حرارة الجو القاتلة .
قالت: هي كرمتكم وأنا ضيفة فيها .
قلت:السطوح والكرمة هي لكل الساكنين.

و جارتنا إبتسام في السابعة والعشرين من عمرها ،و تسكن بالدور الثاني وزوجها مسجون سياسي محكوم عليه بعشر سنوات ،وقُبِض عليه منذ سنتين ،ولها منه بنتان أكبرهما عمرها 10 سنوات والأخرى خمس سنوات ،بعد سجنه انتقلت للمعيشة مع والدتها ،وتأتي لشقتها كل فترة تبيت ليومين لتأخذ حسها ثم تذهب مرة أخرى لوالدتها ،وهي شابة جميلة وجذابة وبيضاء , ليست بالطويلة و جسمها ممتلئ ،كانت ترتدي بنطلون ماسك في جسمها وبلوزة قصيرة بحمالات ولا ترتدي تحتها أي ملابس داخلية حتى أن البلوزة كانت تنحسر وترتفع ويظهر لحم جسدها الأبيض من تحتها ،وفلقتي طيزها و رسمة كسها واضحان جدا من تحت بنطلونها مما يوحي بعدم ارتدائها كلوت!!! ،جلست معها حتى الثانية عشر ووجهينا يتصببان عرقا من كتمة الجو ،وكل فترة تجعل من كفها مروحة تجلب الهواء لوجهها .
قلت: لها أنا عندي تكييف بشقتي يا ريت تأنسيني بشقتي ونكمل السهرة بها !!
قالت: يا لهوي ويتقفل علي وعليك باب واحد .
قلت: يا ست إبتسام أنا زي أخوك وبعدين يا ستي هفتح باب الشقة .
قالت: التكييف كدة ما يجيش هواء .
قلت: لها أعمل إيه عشان خطرك !!!على الأقل أحسن من الحر اللي إحنا فيه ده ،بصِّي على وشك ووشي والعرق والزهق من الحر .
قالت: على العموم معاك حق على الأقل آخذ شوية هواء ساقع وبعد كدة أبقى أنزل وأنام في شقتي .
قالت: اسبقني على شقتك على بال ما ألم حاجاتي .
قلت: لها حاضر أهلا وسهلا بيك !! .

دخلت الشقة وتركت الباب مفتوحا لتدخل الشقة وجاءت ومعها حاجاتها ثم دخلت الشقة وقفلت الباب وراءها .
قالت: عشان التكييف ما يخسرش!!.
قالت: ممكن أشغل اللابتوب .
قلت: أكيد .
قلت :إيه رأيك عندي فلم لاف ستوري نشغله ؟
قالت: وماله .
قالت: اسمع بقى إحنا شباب زي بعض ،إيه رأيك أنا عندي فيلم جنسي شوية بس مش أوي يعني و مشفتوش ممكن أحضره من الشقة تحت ونشغله ؟
قلت: شاشة التلفزيون بتاعي45بوصة وممكن أشغل عليها الفلم يبقى روعة .
قالت: ماشي .
قلت:إنت طبعا لسة متعشتيش ؟
قالت:آه وتصدق ما كنتش عاملة حسابي !!!.
قلت:أنا عليّ العشاء هجيبه دليفري ونصف ساعة ويكون عندي ،يعني يا دوبك تنزلي تجيبي الفلم ويكون العشاء جاهز .
ونزلت لشقتها لتحضر الفلم ,ولم تتأخر ,وجلسنا لفترة قصيرة ليأتي العشاء ,ووضعته علي الطاولة ودخلت لأحضر من الثلاجة بعض المرطبات .
قالت: ياه فرق شاسع بين الجو برة و جوة.. التكييف دا منعش ونشف عرقي .
قلت: هتدعيلي!!.
قلت بيني وبين نفسي .. إبتسام دي لازم أنيكها النهاردة وكمان أرمي فيها لبني وهي شكلها عندها استعداد للنيك لأنها قفلت الباب وكمان هتشغل فيلم سكس .
قلت:عندي مخلل عسل هجيبه من الثلاجة..
قالت: ماشي ..
قلت في نفسي المخلل نار هيشعوطها من الشطة ،وتعشّينا وأخذت توحوح من الشطة ..
قلت عندي برشام مهضم فظيع هيضيع لك الشعوطة وكمان هيخلليكي تعرفي تنامي قالت هاته..و هجيب لك لبانة(لعكة) أمريكاني مهضمة تلعكي فيها وإنت بتتفرجي على الفلم ..
وبيني وبينكم البرشامة دي برشامة منع حمل واللبانة ياباني فيها مادة منشطة جدا للجنس وبتحرك الشهوة وتخللي البنت تهرش في كسها من شدة الشهوة والشبق ..
قالت: أنا بأحب اللبان!!..
وشغلت لها الفلم على الشاشة الكبيرة والفلم قصته….
سأجعلكم تعيشوا معايا قصة الفيلم ،القصة لأرملة عندها بنت في الثانية عشر من عمرها وتعلن الأم عن إستعدادها لاستضافة مغترب في بيتها مقابل المال ،وجاء هذا المغترب ،واتفقا على أن يشاركهما في معيشتهما ،وبعد فترة ليست بالوجيزة ،لاحظت البنت أن أمها والرجل بينهما استلطاف وساعة الغداء أو الإفطار تعاكسه ويعاكسها من تحت المنضدة ،وهذا الرجل وأمها خرجا في نزهة للغابة ومارسا الجنس وفي هذا الإثناء كانت البنت تقلب في حاجياته وتضع بعض كلوتاته على خصرها ،ثم اكتشفت مجلة جنسية عنده فسرقتها لتتصفحها،وذات ليلة قلقت البنت من النوم فسمعت أصوات غريبة من غنج وآهات فتسحبت لحجرة والدتها وشاهدت الرجل في وضع جنسي مع أمها ووقفت البنت تتفرج وتلعب في كسها حتى أتتها شهوتها ،ثم أرادت أن تخرجهما من حالة النيك فأصدرت من فمها صوت مواء قطة ،فانتبه العشيقان وأنهيا عملهما ..وخرج الرجل وهربت البنت لحجرتها ،ثم صممت البنت أن تناوش الرجل ليمارس الجنس معها فكانت تأتي له وأمها بالخارج تجلس على رجل ووجهها لوجهه وتعاكسه حتى ينتصب زبه ،واستطاعت أن تمارس الجنس معها ويفض بكارتها وتعددت لقاءات الرجل بالبنت واستطاعت أن تسحبه من أمها حتى فتُرتْ علاقته بأمها .. فالبنت الصغيرة شهوانية جدا واستطاعت أن تجعله عبدا لها ..فقد سلبت فؤاده ،وفي صباح أحد الأيام خرجت ألأم وراقبتها البنت حتى ابتعدت وجريت للرجل وقلعت ملابسها وأقلعته ثم دخلا في نيكة على كنبة الأستيديو في الصالة و رجعت الأم فجأة لمنزلها لأمر ما ،لتفاجأ بإبنتها في وضع جنسي صارخ مع عشيقها ،فصرخت البنت وجريت لغرفتها ..وطلبت الأم من الرجل الرحيل وخرج ولكن البنت غضبت من أمها وحبست نفسها في غرفتها ،واستطاعت الأم أن تلحق بالرجل قبل رحيله وتحضره معها للبيت ويقنعها بأن لإبنتها إحتياجات جنسية مثلها تماما ووجدت فيه ما يستطيع أن يحققها ثم تصالحا الثلاثة ورجع الرجل لمنزلهما وأصبحوا الثلاثة يمارسوا الجنس مع بعضيهم.. وعاد جو المرح والسرور للبيت !!!! وخلال الفيلم كنت ألاحظ على إبتسام الاندماج وعض شفتيها واللعب في كسها حتى سال ماؤها وفاض في صورة بقعة على بنطلونها ،وكانت تعلق على اللقطات الساخنة بقول شوف البت بتعمل إيه مع الراجل ؟يخرب بيتها دا مدخل بلبله على الآخر في بلبلها دي البت هي اللي مقطّعاه بص بلبله كبير قوى على البت دا ممكن يشرمها ثم ياه دا بلبلها بلع بلبله كله!!!!!

قلت اضرب على الحديد وهو ساخن ..رحت قالع الشورت بتاعي و البوكسر وزوبري منتصب على الآخر .
قلت:بذمتك مش ده أكبر من بلبل الراجل..وفوجئت بزوبري أمامها .
قالت: يا لهوي إيه كل ده؟!!!ثم إنتبهت لفعلتي وتعليقها .
قالت: مش عيب كدة تطلع بتاعك قدامي؟
قلت: أبدا أصل أنا شوفتك إنبهرت ببلبل الراجل ..قلت أورِّيكي أكبر منه ..
قالت: الصراحة الفيلم حركني.. وجوزي مسجون زي ما إنت عارف ، ومش مستحملة بعاده عني وكنت مازلت قالع وزوبري منتصب على الآخر ،وجلست بجانبها ولم تعترض .
قلت: أكيد إنت أنثي وجربت الجنس ولك إحتياجاتك الجنسية ومحرومة منها والجسم طالما أتعود على حاجة بيبقى من الصعب الاستغناء عنها وبتبقى ملحّة قوي..قوي ..قوي ،وكنت أتحدث معها وهي لم تنزل عينها من على زوبري وفي عينها رغبة شديدة له،فقد عملت اللبانة مفعولها..
قلت: تحبي تمسكيه .
قالت: بس ما فيش جنس معاك ؟
قلت: ماشي ،ومسكت يدها ولم تعارض وقربتها من زوبري فبدأت بمسك رأسه واللعب بها ثم نزلت تتلمسه بأناملها وهي في عالم آخر ولاحظت إنتصاب شديد في حلميتها وقد برزتا من سطح بلوزتها ثم أخذت تقيس في طوله ثم حاولت أن تحتويه بين السبابة والإبهام ولم تستطع ولحظتها برقت عينيها ولا إراديا منها وجدت يدها الأخرى تدعك في كسها ،قلت اهجم دي فرصتك ،وكانت تضغط على زوبري وتحركه بين يدها ولم تتركه أبدا ،وحاولت أن ارفع يدها عن زوبري ولكنها أصرت ألا تتركه ، وأخذت تتحسس بأصابعها من الخصيتين إلى قمة العضو.. جيئة وذهابا.. ثم أحاطت العضو بيد وأحاطت الخصيتين باليد الأخرى.. وهي تحرك اليد الأولى للأمام والخلف كحركة الجماع بينما تداعب اليد الأخرى الخصيتين..ثم ضمت اليد الأخرى للأولى في الأسفل.. وأخذت تحركهما معا باتجاه واحد للأمام والخلف..
قلت:إيه زوبري عجبك؟
قالت:دا عسل يا خوفي من طوله وطخنه ،وأنا كسي هيبقى ضيّق البكرية يا نادر مدخلوش زوبر من سنتين ،ورحت مقرب من فمها والتقمته بين شفتاي ودخلت معها في قبلة طويلة وكانت متجاوبة معي ولم تترك زوبري من يدها ..قلت أخلليها بوسة فرنساوي وفتحت فمها بفمي ففتحت فمها وأدخلت لساني وأخذت العب بلسانها وهي تلعب بلساني ثم أخذت أشرب من ريقها وأمص في كل شفة من شفاهها بين شفتاي ،ثم مسكت نهديها من فوق بلوزتها أفعص فيهما ،ولم أستطع نزعت زوبري من يدها .
قلت:مش عاوزة تسيبي زوبري ليه؟
قالت:محرومة منه ومن دخوله فيَّ!!
قلت:إنت عارفة أسماء الزوبر؟
قالت:آه..زوبر،زب،بلبل،حمامة،أير.
قلت:أنت عارفة سموه حمامة وبلبل ليه؟
قال:ليه؟
قلت:حمامة عشان راقد على بيضتين وبلبل لأنه يحب المكوث في العش!!.
قلت:عارفة لي أسماء تانية غير اللي قولتيها ومواصفات ممكن ما تعرفهاش ،يعني:
ـ هو العضو الوحيد في الجسم الذي يقصر ويطول لكنه ليس بعفريت .
ـ له عين تدمع لكنه لا يبكي .
ـ يقوم الليل والناس نيام .
ـ له لحية .
ـ يصل الرحم .
ـ يهب المعطيات لمن يشاء .
ـ يسمونه في فرنسا بالأغنية لأنه ينتقل من فم إلى أخر .
ـ وفي بريطانيا يسموه بالجنتلمان لأنه يقف مرحبا بكل سيدة .
ـ وفي العراق بالغدار لأنه يطعن من الخلف . ويسمى أيضا بالعير.
قلت: ممكن تسيبي زوبري؟عاوز أمص حلماتك .
قالت: بس النيك في الكس لأ !!
قلت: أكيد ..
وقلت في نفسي طالما سمتّيه باسمه يبقى إنت شرقانة وعاوزة الزوبر في كسك ،ثم قامت .
قالت: يا ريت نروح على سريرك عشان تاخد راحتك زي ما سمحتلي أمسك زوبرك حاسمح لك ترضع بزازي وتمص حلماتي ،بس نيك في الكس لأ مش حاستحمله أرجوك أنا من ساعة ما اسجن جوزي وأنا ما دخلش كسي زوبر غير زوبر جوزي!!!
لاحظتوا معايا كلامها عن الكس والزوبر والنيك !!تبقى إيه ؟واحد هيقول”يتمنعن وهن الراغبات” هأقول له{{{{بـــــــــــراڨو}}}}إنت عفريت !!!!
قلت: ممكن أشيلك وأدخلك على السرير ؟
قالت: هتقدر؟
قلت: أكيد ،قالت يا شقي .
وحملتها على ذراعاي ووجدتها تلف بذراعيها على رقبتي .
قالت: تصدق عمري ما حد عمل معايا كدة إنت رومانسي قوي وحبوب ميرسي على حنيّتك دي إنت دوَبتني .
قلت: لها الصراحة إنت جميلة قوي وعنيكي جميلة وسحراني وشفايفك لما أخذتهم بين شفايفي دوّخوني إنت فيك حاجة شدتني ليكي وكمان فيكي أنوثة طاغية مدوِّباني فيكي ..
قالت: كلامك جميل قوي.. عمري ما سمعته من حد قبل كدة !!
قرأت في عينيها كل شوق الجنس؟ فماذا تظن رجل و إمرأة في غرفة بها سرير؟ في ماذا سيتحدثان ؟أكيد ستكون لغة الجسد هي المتحدثة و المسيطرة!!.
تقول: إنت سيَّحتني على الآخر .
وراحت قالعة بلوزتها وبنطلونها وفعلا لم يكن تحت بنطلوها كلوت أو تحت بلوزتها سونتيان!!
قلت في نفسي يا بنت العفريتة !!الْوِليَّة كانت مرتبة الخطة عشان تجيب رجلي وأنيكها وهي عاملة فيها خضرة الشريفة آل إيه بتقوللي.. لأ..كسي..لأ..وهي طلعت السطوح عشان كسها ترويه بزوبري ،طيب وحياة أمك راح أنيكك وأطبق معاكي للصبح وهخللي كسك عبد لزوبري لما يحب يرتوي ييجي لزوبري لغاية عنده!!

أصبحت إبتسام بلبوصة (عارية تماما) ونزعت عني تيشرتي و نمنا علي السرير ،وفجأة وجدتها تبكي .
قلت: ماذا يبكيك؟
قالت: ماذا افعل فهذا حظي؟
فما كان مني إلا إن اقتربت منها ووضعت رأسها على صدري وأخذت أمسح على شعرها بحنان لعلمي بأن بكاءها سلاح تستخدمه لتغزوني ..
قلت: ..حبيبتي لا تبكي فزوجك ما يستحق هذه الدموع التي تنزل من عينيك الجميلتين..لأنه أقحم نفسه في السياسة ونسى أن زوج لزوجة وأب لأبناء فضحى بكما في سبيل قضية خاسرة ،ووجدتها تنظر في عيناي نظرة الأنثى الشبقة ،فبادرت وأخذتها بين ذراعي وأنا أمسح على شعرها.. و ارتاحت لمبادرتي هذه ورفعت ذراعها ووضعتها على كتفي ودفنت وجها في صدري واستمرت بالبكاء …

حين أصبحنا بهذه الدرجة من القرب من بعضنا شعرت بأنفاسها الحارة و تعرقها وشممت رائحة جسدها فازداد تهيجي إلى درجة كبيرة ووصل انتصاب ذبي إلى درجة مذهلة … أخذت مع تحسيسي لها على شعرها اقبلها من رأسها واطلب منها أن تكف عن البكاء ..وأصبحت متأكد أن بكائها هو على حالها وجوعها الجنسي وليس على زوجها ،فقلت لازم أتجاوب معها وأنيكها ،يا سلام دي نيكة ما كانت على البال إطلاقا وبعدين أكيد حتكيّفني… و أخذت اهبط بقبلاتي إلى جبينها ثم هبطت أكثر وأخذت اقبلها من خدودها وأنا اهمس لها كفاكي حبيبتي لا تبكي … ستجعليني ابكي معك.. كانت ضربات قلبي تزداد في التسارع وذبي يصرخ طالبا مني أن أسرع وان أكون أكثر جرأة … بعد ذلك رفعت وجها بيدي وقربت فمها من فمي وطبعت قبلة رقيقة وسريعة على شفاها وحين وجدت بان رد فعلها لم يكن سلبيا تبعتها بقبلة أخرى ثم أخرى وكنت مع كل قبلة أزيد من قوة التصاق شفتاي بشفتيها وأطيل من مدة بقاء شفاهنا معا إلى أن جاءت اللحظة الحاسمة التي فتحت فيها فمها الذي كان مطبقا فما كان مني إلا أن أتناول شفتها العليا وابدأ بمصها وشفطها بين شفتي وأدخلت لساني داخل فمها وتجاوبت بلسانها معي .
قالت: يا شقي دا إنت عفريت في البوس!! …

أحسست بان اقتحامي لها قد فكّها تماما ،و جاء على مرادها وإشباعا لجوعها للجنس ..فتجاوبت معي ومدت ذراعيها حول رقبتي واحتضنتني بقوة وعند تلك اللحظة زالت جميع الحواجز بيننا واخذ كل منا يطلق جميع مشاعره الجنسية التي تتأجج بداخله ،فكان أول شيء فعلته هي أن دفعت بلسانها كله في داخل فمي ،فأخذت ارضع منه رحيقها اللذيذ بكل نهم ،وفي نفس الوقت اضغط بجسمي على جسمها بكل قوة لأحتويها … بعد جولة رهيبة من القبلات الشديدة والطويلة دفعتها إلى الخلف فتراجعت وانبطحت ووضعت رأسها على المخدة فما كان مني إلا أن انبطحت عليها ونمت فوقها وأخذت اضغط بذبي على كسها مما اخذ يزيد من ثورتها …

ظللنا نحتضن ونقبل بعضنا حتى وصل تهيجها إلى قمته فأخذت تتأوه وتهمس بأذني و….
تقول: حبيبي أنا بحبك من ساعة ما شفتك وحسّيت فيك الراجل اللي حيطفّيني والصراحة منذ أن جئت إلى هنا وأنا أشتهيك … أنا متشوقة إليك بقدر لم اعد احتمله احضني بقوة … مزقني … آه سأجن افعل أي شيء تطفأ به ناري التي تحرقني …

جعلت همساتها في أذني من الشبق الجنسي يتصاعد عندي أيضا إلى درجة كبيرة وأخذت أنا أيضا أئن أثناء تقبيلها واهمس بأذنها
وأقول:حبيبتي ..أنا كمان من ساعة ما شفتك وأنا سأجن عليك!! .. إنت جميلة أوي و رائعة … بأعشقك .. أريدك أن تكوني ملكي …أريد إن انيكك … أريد أن انيك كسك … أريد أن انيك كل شيء فيك..آه كم أنت بديعة وممتعة ..كانت تجيبني وهي تتلوى تحتي .
قائلة: حبيبي..أنا احبك وأعبدك ..أنت عشيقي و محتاجة لزوبرك الآن وأنت رجلي افعل بي كل ما تشاء … نيكني الآن … آه لم اعد احتمل أريد أن أتذوق زوبرك .
قلت:عشان أبقى صريح معاكي .
قالت في إيه؟
قلت أنا أعطيتك برشامة منع حمل على إنها برشامة مهضم..
قالت أنا عرفت إنها برشامة منع حمل لأني كنت باخد زيها وأخدتها منك وشلتها في البوك بتاعي .
قلت: طيب ليه كدة بس؟ أنا كنت مشتاق لبني يروي كسك الشرقان .
قالت: ما أنا قبل ما أطلع عندك كنت مرتبة لنيكة معاك..
قلت: يا بنت الجنّية!!!
قالت: عشان كدة خفت لتقذف غصب عنك في كسي ..
قلت: لازم برشامة منع حمل من الموجود في شقتي ولصابت لخابت!!!..
قلت أنا سلمت ليكي دا إنت ذكية قوي وعرفت تجيبي رجلي ..إنت خللتيني أحبك أنا أحب الأنثى الذكية.

قبل كدة قلت لكم “لاحظتوا معايا كلامها عن الكس والزوبر والنيك !!تبقى إيه ؟واحد هيقول”يتمنعن وهن الراغبات” هأقول له{{{{بـــــــــــراڨو}}}}إنت عفريت”
الوِليَّة هي اللي رتبت تجيب رجلي عشان أنيكها ،وآل إيه عامل نفسي مفتّح وبقول أجيب رجليها …شوفتو صاحبة الكس تكسب ..نرجع لقصتنا….
قالت:أنا عاوزة زوبرك مشتاقة أشوفه لما يدخل كسي.. و لما تدخله أرجوك ابقى دخله بالراحة خالص دا شكله مرعب قوي يا لهوي ..يا لهوي ياني!! .

فعاودت نومي على الفراش و بشكل كامل نمت فوقها والتصق جسدينا ببعضهما ،لقد كان جسمها مثيرا إلى ابعد الحدود وكم كانت متعتي هائلة وأنا أحتويها بجميع جسمها تحتي , وبعد برهة .
قالت: حبيبي مص لي بظري و كسي …كسي مجنون بيك عاوزاك تقطعه عض ولحس ومص وشفط ..
وضعت تحتها مؤخرتها وسادة عالية وفتحت عن فخذيها فظهر أمامي كسها وبظرها المنتصب بوضوح فأخذت أداعب بظرها بلساني وأشفطه وهي تتوحوح وتتأوه ولحظة وجدتها تنتفض وترتعش وتتشضض ثم خرجت منها شهوتها بشدة فهدأت قليلا ثم استلمت كسها وأخذت اقبله وأشفط شفراته بين شفتاي والحسه ثم نكتها بلساني في كسها و كسها يسكب سوائله … وصعدت إلى ثدييها وأخذت أمص حلمتيها ثم أمسكت زبي وأخذت افرش به على بظرها وعلى شفرات كسها ولم تتحمل هي ذلك حتى جاءتها شهوتها مرة أخرى ..
قالت: خلّصت عليَّ جبتلي شهوتي مرتين..أرجوك دخل زوبرك في كسي ..دخله … دخله حبيبي كله في كسي وفجر لي شهوتي … حبيبي دخله أرجوك أبوس أيدك… نيكني عاوزة أشوف كسي هيقدر يستقبله بطوله وطخنه …
فأدخلت رأسه بالراحة فسوّطت .
قالت: أح ..أحوه ..حاسب ..حرام عليك بالراحة عليَّ يا لهوي .
ثم أخرجتها بالراحة خالص دخلت الرأس وأنا ماسك زوبري لغاية ما حسيت إن الرأس دخلت فتحة المهبل ،فصوتت
قائلة: إخص عليك دخلته جامد ليه؟ زوبرك طخين قوي وكسي ضيّق مش قادر عليه !!
ثم أخذت تبكي وتتوحوح وتتأوه ،وأنا عارف أنه مُحن نسوان ..ثم أخرجته من كسها ثم أدخلته هذه المرة بقوة.. وهي توَحوِح وتتأوه.. ثم أخذت أسرع في الإدخال والإخراج ..حتى دخل كل زوبري في كسها.. وأخذت خصيتاي تضرب في شفراتها محدثة صوتا كالفرقعة.. وأحسست أن زوبري قد وصل لعنق رحمها من شدة طوله .. و هي تصيح من شدة تمتعها معي ..
قائلة: آه..آه..أح..آه..أه..أح..
وكنت كلما أوشكت على القذف أتوقف قليلا واهدأ من نفسي لكي أطيل من مدة نيكي لها ..لان نيكها كان لذيذا للغاية ..إضافة إلى أني لم أكن أريد الانتهاء من نيكها أبدا فهذه أول مرة في حياتي أنيك فيه أنثى شبقة و شرقانة لترتوي بالجنس كأرض موات متشققة من شدة عطشها .

استمريت بالنيك وحين شعرت بان نشوتها أوشكت على الوصول وإنها على وشك القذف ..بدأت أنيكها بكل عنف.. حتى جاءتنا الرعشة معا ..فاحتضنا بعضنا بقوة لا توصف ..وألصقت فمي بفمها من جميع الجهات بشكل صليب ..وأخذت أمصه كالمجنون والرعشة تنتابنا بشكل متتابع … أفرغت شحنتي كلها فيها وقذفت كمية كبيرة من المني في كسها الرائع , لكن يبدوا أن شحنتها لم تكن قد تفرغت بكاملها بعد ..لأنها لم ترغب بأن نتوقف عن التنايك.. وظلت تريد المزيد مني !!

وحين رأت بان لهفتي قد خفت دفعتني.. لكي تتقلب وقامت من علي وأخذت معي وضع 69 واتجهت إلى زوبري الذي خرج لتوه من كسها ولم تترك فرصة له لكي تهدأ ثورته بل أخذت تمصه بجنون حتى إنتصب على آخره ..حين أصبحت فوقي وجهت فمي هذه المرة نحو طيزها ففتحت فردتيها بيدي مما زاد من تهيجي وبدأت بلحس كسها بلساني ثم فتحت الفتحة وأخذت ادخل واخرج لساني فيها فأخذت تصيح ..
قالت:آه كم هذا لذيذ وجميل.. آه كم هذا ممتع .. نيك كسي بلسانك ..ادخل لسانك كله داخل كسي ..
زادت فعلتي هذا من ثورتها إلى درجة كبيرة وهي تأن وتتأوه بأصوات مثيرة فأصبحنا بوضع كان لسان كل منا في كس وزوبر .. وآه كم كان ذلك الوضع رائعا وممتعا … بعد برهة وصل زبي بثورته إلى درجة لا يمكن احتمالها حتى شعرت باني على وشك القذف لكني كنت أتوق لنيك هذا الكس الجميل بأكثر من القوة التي نكت بها كسها قبل ..فطلبت منها أن تقوم وتنام على بطنها على الفراش ووضعت مخدة تحت بطنها فارتفعت طيزها وبالتالي ارتفعت فتحة مهبلها .

ونمت عليها من الخلف وأخذت افرك زبي بفردتي طيزها بكل قوة ثم مسكت زوبري بيدي وأنا فوقها ..ثم دحشت زوبري بكسها فأخذت ادخل زبي به قليلا قليلا.. فصرخت لان زبي كان ضخما .
قلت:هل يؤلمك ذلك ؟
قالت: قليلا ولكنه ممتع ولذيذ…
وحين دخل حوالي نصفه نمت عليها من جديد وبدأت ادفعه ببطء أكثر وأكثر إلى الداخل حتى وصل إلى نهايته فاحتضنتها بزوبري وأخذت أخرجه وادخله في كسها , وكما فعلت في المرة السابقة كنت كل برهة أتوقف واسحب زبي إلى الخارج لكي لا اقذف ولأطيل فترة نيكي لها , وبعد أن اهدأ قليلا ادخله من جديد وأعاود نيكها …

أخذت الشهوة تتصاعد عندها تدريجيا بحيث أصبحت تبسط وتقبض فتحة مهبلها على زبي مما زاد من روعة متعتي بنيكها حتى وصلت إلى مرحلة أخذت تصيح..
وتقول: نيكني بشكل أقوى ..مزق كسي ..ادخل زوبرك كله فيه ولا تخرجه وأنا كنت أجيبها آه كم كسك جميل أريد أن أبقى أنيك كسك الرائع …
استمريت أنيكها بشدة ولكي اضمن وصولنا إلى اللذة معا وأخذت أدخل كل زوبري بكل كسها حتى أصل إلى منطقة الچيسبوت.. حتى أخذت تتكور على نفسها تحتي رافعة طيزها إلى الأعلى ..فما كان مني إلا أن أخذت أنيكها بشكل اعنف حتى قذفنا معا وغمرت بحليبي كل كسها من الداخل .. وصاحت صيحة شديدة خشيت من قوتها بان يكون النائمين في العمارة قد أحسوا بها … لقد كانت امرأة جنسية وشبقه إلى ابعد الحدود.

بعد أن أكملنا سحبت زوبري فامتص كسها كل لبني, ثم قمت من فوقها ونمت على ظهري من كثرة النيك في كس لا يشبع ..ثم وجدتها تعتدل وتنام بجانبي وتلتقط زوبري مرة أخرى .
قلت: لها إيه مالك ؟دا إنت إتناكتي ولبني روى كسك؟
قالت: الصراحة أنت شاب شاطر وبتفهم في الجنس لكن زوجي طوبة و كبيره بوسة أو بوستين ثم التحسيس على بزازي ثم يرفع رجلي على كتفيه ثم حكتين تلاتة في كسي فينام زوبره بعد ما يفرغ حليبه.. ثم ينام دون أن يهتم بي إذا كانت جاءت شهوتي مثله أو لا!!
قلت: لها إحنا بقالنا أكثر من ساعة ،وقد امتلأت أجسادنا بالنشوة والمتعة إلى درجة فائقة فنمنا ..
ولم نستيقظ إلا في السادسة صباحا !إرتدت ملابسها على عجل …
قالت: سأنزل وأكمل نومي بشقتي ،إنت خلاص بقيت جوزي وحتلاقيني نطّالك كل شوية وتبقى لقاءتنا بعد نصف الليل إما في شقتك أو شقتي وتبادلنا أرقام الهواتف ليسهل الإتصال بيننا ..
قالت:أنا عاوزاك النهاردة بالليل أنا ماشية بكرة..
قلت:أكيد هجيلك إيه يا إبتسام إنتي ما شبعتيش؟؟!!..
قالت:مش ممكن أشبع منك .
قلت في نفسي ،هي حقا إمرأة عالية الشهوة !!ولماذا هي عالية الشهوة؟؟؟

لأن شفراتها الداخلية كبيرة عن الحجم المعتاد وواضحة ومنتفخة و بظرها أكبر من الحجم العادي .. وهذا النوع من النساء يستثار بسرعة نتيجة لكبر حجم هاتين المنطقتين لسرعة استجابتها لاحتكاك الزوبر بمعنى أنها لا تحتاج مجهود لكي تصل لرعشتها الجنسية والإثارة و فرجها دائم الرطوبة وأيضا معلومة أنها حارة جنسيا بمعنى أن درجة حرارة فرجها تكون دافئة عن المعتاد … ويكون تفكيرها في الجنس كثير لما تجده من متعة فائقة وسريعة ..وتكون تعرضت للاحتلام كثيرا أو متوسط في فترة المراهقة .. أو كانت تجيء لها حالات بأن تشعر بالضغط الخفيف على الفرج مما يصيبها بالشهوة وهذا الأمر يستمر حتى بعد الزواج أحيانا لضيق الملابس الداخلية أو عندما اقتراب القضيب من الفرج ولو كان من الخارج فأنها تستثار بسرعة .. وهذا النوع ممكن أن يوقظك في الليل لممارسة الجنس لأنه يحدث لها رعشات الشبق أحيانا .. ولأن تدفق الدم في هاتين المنطقتين (( البظر والشفرتان الداخليتان )) كبيرة … فيا بخت من كانت زوجته هكذا …

نزلت ثاني يوم الساعة الثانية عشر ليلا بعد ما إتصلت عليها ، لقيتها لابسة تيشرت شفاف و شورت ساخن بدون ملابس داخلية ، وطيزها أوف و بزازها واقفة و كل فرده في اتجاه و حلماتها بارزة و شوفت المنظر ارتبكت .
قالت: إيه مالك ؟
قلت: منظرك وجمالك وأنوثتك يجننو .
قالت: أنا كنت خائفة من عدم حضورك !!
قلت: معقولة أسيب الجمال ده ،وبعدين اعتبريني دكتور ،الصراحة كسك كان تعبان قوي وشرقان ،وكان لازم له رعاية مركزة وإنعاش ،عشان كدة إنت ما صدقتي ولقيتي الدكتور زوبر مكتِّيش عاوزة تسيبه لحظة لأنه كان فيه نجاة كسك من الشرقان والشبق والشهوة ،وبعدين كسك فاق وإنتعش على الآخر ،عشان كدة طلب جرعة تانية من الدكتورزوبر وأديني جبت لك الدكتور معايا!!!
قالت: إيه ؟
قلت: أنا حبّيت إنك تستمتعي بالجنس وتحسي بكل زوبري جوة كسك ،ودي من أحلى أوضاع الجنس اللي بتثير البظر وتجعل رعشتك تيجي بسرعة .
قالت:إخص عليك !!أنا باتكسف ما فيش داعي للألفاظ الصريحة دي للأعضاء التناسلية ..
قلت: دا إنت متزوجة وعارفة إنه حيتعمل فيك قلة أدب .
قالت: آه بص.. عمري أنا وجوزي ما استخدمنا الألفاظ الصريحة دي .
قلت: يعني دا …ورحت ممسكها زوبري بتسميه إيه؟
قالت: بتاع أو بلبل قلت لها بزمتك مش الأحلى زوبر أو زب .
قالت: يعني عشان كدة عرفتني أسماء الزوبر!!!
قلت:أيوة كدة اتعدلي..
ورحت ماسك كسها من فوق الشورت .
قلت: طيب..وده اسمه إيه؟ هتقولي بلبل أو تقولي سيكو سيكو أو بتاع برده!!!صدقيني ما فيش أحلى من كلمة كس أو كسكوس.. قالت يعني !!
قالت: العشاء جاهز سنتناوله بحجرة السفرة .
قلت: حاضر أصل أنا واقع من الجوع ،وذهبت وتركتني وغيرت من ملابسي مرتديا تيشرتا وشورتا بدون ملابس داخلية ، وتعشينا ، وجلسنا نتلهى مع التلفزيون ونتجاذب الحديث وأخذت تسألني وأسالها عن عائلة كل منا وهل أحببت من قبل وما هي مواصفات عروسة المستقبل ،حتى قاربت الساعة على الواحدة ليلا ودخلنا لحجرتها واستأذنتني لتغيير ملابسها وارتداء الملابس المناسبة للسهرة ،وحضرت لدي وهي مرتدية بدلة رقص .
قالت: هذه هي بدلة رقص بتيقى في جهاز العروسة ومحتفظة بيها من ساعتها ،وساعة ما يهفني الشوق للرقص ألبسها وأرقص بيها لغاية ما أتعب وأنام.
قلت: وهل رقصت لزوجك ؟
قالت: طبعا ..وسأرقص لك على الموسيقى الإيقاعية وكانت البدلة بحزام على الوسط ينزل منه قطع طولية لا يزيد عرضها عن الشبر ولا ترتدي تحتها أندر وير والصدرية شفافة بها قطعا عريضة طولية تدلى حتى وسطها وعلى كل نهد من نهديها وفوق الحلمتين أجراس تصدر صوتا عندما تحرك صدرها ،وشغلت الموسيقى وأخذت ترقص وكأنها راقصة محترفة ثم اقتربت وسحبتني من يدي ورقصت معها ثم قبلتني وتركتني لتنزع الصدرية عنها وهي ترقص ثم تنزع تيشرتي وتلصق بزازها بصدري ثم ابتعدت وهي ترقص لتنزع باقي بدلة الرقص عنها وهي ترقص وهي عارية تماما ثم تقدمت ونزعت الشورت مني وكان زوبري منتصبا تماما ومسكتني منه وجلست على ركبيتها لتلقم زوبري بفمها وهي تتأوه ثم سحبتني منه على السرير .

ونمت وجهي في وجهها وأخذتها في حضني ودخلنا في قبلات عنيفة بعدها أنزلت يدها لتلعب في زوبري ثم رفعت يدها وأنزلت يدي لكسها ألعب فيه ثم نومتها على ظهرها وطلعت فوقها لألعب في بزازها وحلماتها ثم انحنيت لألتقم حلمة بزها الأيمن بين شفتي وأشفط وأمص فيها وأعض بحنية الطفل وهي تتأوه
وتقول: أح.. آه بالراحة هتنزل لبن منه حرام عليك هريت حلمتي مص وشفط إنت لسة ما إتفطمتش ؟

ثم نزلت على سوتها بشفايفي ولساني ثم انتقلت إلى باطن أفخاذها بالتحسيس واللحس من فوق الركبة حتى القرب من كسها ثم نزلت بأناملي لعانتها ووجدتها منزوعة الشعر ..باللمس بأطراف الأصابع بادئا من الأعلى و متجها بالقرب من البظر ووجدتها قد زادت إفرازات كسها بغزارة وأخذت تتلوى من شدة الاستثارة الجنسية ثم قمت باللمس الرقيق و الخفيف على منطقة الكس , ثم زودت من السرعة في اللمس و الضغط ثم بيدي مسكت البظر وأخذت افرك فيه ثم أدخلت صباعي جوة كسها وأخذت أحركه دخولا وخروجا ثم أدخلت صباعين وأخذت أدخلهما وأخرجهما بسرعة وهي توحوح وتتأوه بصوت عالي ولم أهمل البظر..

ووجدتها تقول: آه..آه آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
وعند اقتراب رعشتها من النشوة أخرجت إصبعي و أخذت بساقيها على كتفاي وأخذت أفرش بزوبري على شفراتها وبظرها و أخذت رأس زوبري وأنا ممسكا به أحركها برفق ثم بقوة .
قالت: حرام عليك إنت بتعذبني ليه؟دخله بقة ..أرجوك دخله..مش قادرة ..كسي بياكلني..أح ..نيكني ..كفاية تعذيب فيّة..
ثم أدخلت رأسه في كسها بهدوء خالص ثم أخرجتها ثم أدخلتها وكررت ذلك مرارا..
فوجدتها تصيح:إنت مش عاوز تدخله كله ليه؟ريّحني عاوزة أحس بزوبرك كله جوة كسي ..
ثم رحت مدخله بهدوء خالص حتى أدخلته كله حتى إلتصقت بيوضي بشفرتيها .
قالت: أيوة كدة أنا حاسة بيه في آخر مهبلي ..زوبرك طويل أوي وطخين ؟ دا محشور جوة كسي على الآخر..آه ياني يا كسي..

وبدأت في تحريكه دخولا وخروجا بدأت بتسريع الحركة شوية شوية وأنا ممسكها من وسطها وأقوم بشدها جهتي عند دخول زوبري .
قلت: اتحركي معايا عكس حركتي واتحركي يمين وشمال بطريقة الحفر لزيادة المتعة وزوّدي من سرعة وقوة الحركة ..
حتى سمعنا صوت خبط منطقة عانتي بمؤخرتها وكنت أقوم بشد شعرها للخلف ببعض الشدة وعندما وصلت إلى أعلى درجات الإثارة علت شدة آهاتها وتوجعاتها.. وهي تقول :دخله بالقوي سرّع ..دخله كله..ما تخليش حاجة برة..زوبرك بيأطعني ..آآآآآآآآآآآآآآآآآآه..أححححححححححح ححح..يا كسي ياني ..حيطلع نار ..بالراحة ..حموت منك..

وعندها أبطأت من السرعة على الآخر ثم بقيت أسحب زوبري وأخرجه دون رأسه ثم أدخله ثم أسحبه لغاية الراس ثم أدخله مرة من جهة اليمين ومرة من جهة اليسار وأنا بأضغط عليها بقوة وأشدها إليّ ساعة الإدخال وتحريك زوبري داخلها ..وهذه الحركات ولعتها وجننتها وأخذت تصرخ وتبكي ..
وتقول: يا شرموط ..يا وسخ.. كسي..كسي..كسي.. نار.. نار.. نار.. أنا ..أي..آي ..منيوكتك ..قطعتني..آآآآآآآآآآآآآآآآي ..هرتني ..جوة كسي حريقة..آآآآآآآآآآآآآآه.. بالراحة أرجوك ..
قلت: أعملك إيه ؟كسك نشف من قلة النيك ومش مستحمل زوبر طويل وطخين ..بس لازم تتعودي على زوبري ..ثم خليت حركة زوبري طبيعية وحسستها إني خلاص هجيب لبني وأنا بأصرخ وأتأوه..ووجدتها ..
تقول:عايزة لبن زوبرك ليبرد كسي.. اقذفهم بكسي و املاه بلبئك يا حياتي..
ورحت شددها بقوة من أعلى فخذيها وضغطت بوسطي وزوبري حتى التصقت خصيتاي بشفايف كسها ..وفي هذه اللحظة .. كان زوبري في ابعد نقطة من مهبلها وخرجت الحمم البركانية بقذائف ولكني حاولت أن أتحكم في القذف بدون سرعة ولكن على البطيء ..وأحست بنزول لبني فيها والعجيب أننا حصلنا على رعشة النشوة سويا وقذفنا معا واسترخى زوبري جوة كسها ولم أخرجه ثم إسترخينا .
قالت:خرجه من كسي حتى أستمتع بالاسترخاء ونمنا على ظهرنا وأنا ملتصق بها ثم نمنا على جنبنا الأيمن وأنا وراءها أحسس على مؤخرتها ونهديها ووجدت زوبري ينتصب بين نهاية فخذيها ..
قالت: في إيه ؟إنت ما شبعتش ..
قلت: مش ممكن أشبع منك ..
قالت: إنت عارف..دا إنت خبير توليع خرجت صوتي وحسستني إن الزوبر مش دخول وخروج بس.. دا زوبرك بقيت تحركه جوة مهبلي يمين وشمال وفوق وتحت أنا حسّيت إن رأسه خرجت من مهبلي و دخلت رحمي وكانت بتخبط بسقف مهبلي فأحس بإني عاوزة أبكي وأصرخ بس بمتعة وشبق ونشوة ..

لأ..لأ..النيك متعة وإحساس وشهوة ونشوة و شبق ..دا إنت خلتني أطلع ألفاظ من بقي عمري في حياتي ما قلتها قلت أكيد بتتفرجي على أفلام بورنو قالت فعلا بتفرج عليها قلت لها يبقى إنت عقلك الباطن طلعها لما شعرتي بالإستمتاع الشديد من النيك.. إنت أعظم راجل في العالم لإنك أثرتني و أشبعت رغباتي !أنت جذاب و مثير ! لم يسبق لي أن شعرت بمثل هذا الاستمتاع..

انتظروني في الجزء القادم :
المفاجأة……..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*



قصص.سكس.منوع.مع.حيوانات.ومحارمسكس بن 10قصص سكس انمي سحاقيات مصورهقصص ااااهههه اااووووه اثبتي هجيب لبنيقصص سكس محارم مدبلجه امي كرتونقصص سكس كافيتا مدبلجهقصص سكس مصورة بعد الحفلةحكايات كيف امارس الجنس مع حمايصور قصص جنسية مصورة حكاياتصور سكس كرتون عائله ملفتونسكس نيك لواط اه من زبه لمه دفسو في طيظي قصهقصص سكس مصوره للشيطانقصص سكسء مصورة حكايات االامهاتنيك قصة مساعد الابنقصص نيك جارتيقصص\سكس\مصورة\فين وجيكافلام سكسه لكرتون عصر العبيدطيزكرتونكيف اصبحت منيوك واعشق الازبار قصصقصص فيلاماسكس كلرنسXnxx قصص مصورةقصص محارم نزلت البنطلونقصص مصورةمترجمةللكبار فاميلا كل الحلقات سكسقصص سكس كرتونمص كس زوجت اخيسكس في فيبلما في الرسمهاقوقصص مصوره محرمصور مصوره فيلاما كل الاجزاء الكاملهصور وقصص سكس محارمقصص سكس كرتون.xxxقصص سكس نسونجي اخوايا دخل زبه في طيزي غصب عنيصورقصص سكس محارم من قصه الام الحاضنه السمراءصور سكس كرتون قصص مصورهقصص سكس مصورهنسوانجى قصص محارم كرتونقصص سكس كرتون نسوانجيخوات مصريات سكسقصص سكس مصوره فيلاما الجزء86فيلاما مع سافيتاقصص سكس مصوره حماي في البيتقصص نيك مصوره مترجمه بين الام اللعوب وابنهاﺍﺧﻮﻳﺎ ﻧﺎﻡ ﻣﻌﺎﻳﺎ ﻭﻣﻊ ﺍﺧﺘﻲ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮﻩ ﺑﺴﺮﻳﻪ ﻭﻧﺎﻛﻨ ﺍﻭﻭﻭﻱقصة Milftoon MTCN 3 مترجمقصص سكس مصوره فيلماقصص قلت له حبيبي هاي طيزيﻭﺭﻓﻌﺖ ﺍﻟﺰﻧﻪ . ﻭﻧﺰﻟﺖ ﺍﻟﺴﺮﻭﺍﻝ وخنثني قصة جنسيةقصص سكس عرب كرتونسكس قصص حيوانات مصورهقصص سكس كرتون مصوره حجم كاملقصص سكس الملكة والشياطين جميع الحلقاتقصص سكس نيك كرتون مع عمتي المثيرهنيك ام قصص مصورهصور قصص سكس مصورهقصص نسوانجينكت امي بالسر من وراء ابي قصص سكس المحارم نسوانجيقصص كرتون سكسقصص نيك طيز مصورةقصص سكس مصورةAnime Momentسكس قصص مصورهصور سكس مصوره خيانة راميش فيلاما وخيانة فيلاما.قصص سكس انمي اب مع بنتهسكس انمي فيلاما قصصصور قصص مصور كرتوان سكس نيكقصص سكس كرتون منوعهقصص محارم طيزها البيتقصص سكس فيلاما الحلقة التاسعةمجلات سكسسكس ابطل كرتن يتوقصص سكس مترجمة مصورة قذف الكسقصتي انا وفتاة هريت كسها فرك ونيكفيلاماقصه تبادل زوجات سكسقصص نيكقصص فيلاما الحلقة 77 قصص حكايات ورواياتﺃﻗﻮﻯ ﻗﺼﺺ ﻣﺤﺎﺭﻡ ﻣﺼﻮﺭﺓ Velamma 68جنس محارم محارم قصصحكايات وروايات قصص عندما امي تنامﻣﻴﻠﻒ قصصقصص محارم العائلة نيك مصورةقصص نيك ودلعقصص سكس اسرار اسره ريفيه الجزء الخامسمغامرات جنسيه فى المصيفقصص نيك مصورة نسوننجيقصص محارم سكس نيك اخي الفاضلقصة فيلاما انتقام روهانقصص سكس كرتون بن تنقصص مصوره سكسقصص سكس عربي مصورة نيك الطيزسكس فين وجيكقصص محارم عربيقصص مدام حسناء محارم سكس مكتوبه موقع منتاكه